آخر الأخبار
استعراض تحديات المكفوفين في التدريب والتوظيف وإيجاد حلول ناجعة للمشكلات والاطلاع على التجارب العربية

استعراض تحديات المكفوفين في التدريب والتوظيف وإيجاد حلول ناجعة للمشكلات والاطلاع على التجارب العربية

Share Button

خالد النعيمي يلقي ورقتهالمرهون: 2 % الشواغر الوظيفية المخصصة لذوي الإعاقة –
كتبت- سوسن بنت عمران البوسعيدية –

أكد معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية على الجهود التى تقوم بها وزارة الخدمة المدنية في تدريب وتأهيل وتشغيل فئة ذوي الاعاقة البصرية، موضحا معاليه أن المكفوف شخص متفاعل مع المجتمع، وذلك ما اثبتته تجارب التوظيف للمكفوفين فلديهم الامكانيات والقدرات التي تؤهلهم للعمل ولديهم ايضا حضور لافت، وأضاف معاليه: خصصت الوزارة نسبة معينة لذوي الاعاقة بشكل عام، مؤكدا على دور الوزارة في حث الوحدات الحكومية لدعم ذوي الاعاقة بمختلف فئاتهم.مؤكدا ان نسبة الشواغر الوظيفية المخصصة لذوي الإعاقة تصل الى 2% في كل إعلان، كما تسعى الوزارة الى حث الوحدات على الالتزام بهذه النسبة، كما تسعى إلى زيادة هذه النسبة مستقبلاً. واوضح معاليه ان الوظائف المقدمة لهذه الفئة تختلف وتتباين حسب نوع الاعاقة.
كما تحدث الدكتور خالد بن علي النعيمي رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين عن واقع المكفوفين قائلاً : إن الاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، أصبح حقيقة ملموسة من حيث يجب أن تتوفر لهم الخدمات في شتى المجالات والميادين، لعيش حياة افضل، واعطائهم حقهم بالتدريب والتأهيل لسوق العمل المرتكز علي مفهوم الحقوق والواجبات لتحقيق العدالة الاجتماعية بين كافة شرائح المجتمع.
مضيفاً ان الاتحاد العربي للمكفوفين اضطلع منذ نشأته بتبني ذلك من خلال اعداد استراتيجية عربية للمكفوفين؛ بهدف الوصول إلى منهجية مبنية على رؤية مستقبلية لصالح المكفوفين لتحسين مستوى تلك الخدمات بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة، وبما يواكب التحديات الاقتصادية والإنتاجية والتقدم التكنولوجي ومدى الحاجة للتشغيل فيها وفق الطرق الحديثة لإعدادهم مهنياً، اضافة الى امكانيات عمل المكفوفين في سوق العمل المفتوح، وذلك بالتنسيق مع جمعياتهم رغبة في تذليل مشاكل العمل وتهيئة البيئة الملائمة لضمان استقرارهم.
كان ذلك في افتتاح حلقة عمل تدريب وتأهيل وتوظيف المكفوفين والتي انعقدت أمس بفندق مجان كونتينتال، والتي تستمر على مدار يومين، تهدف الحلقة الى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه المكفوفين من ناحية تدريبهم وتوظيفهم، واطلاع ذوي الاختصاص على الجديد ، وايجاد حلول ناجعة للمشكلات التي تواجههم من صعوبات قبل وأثناء التدريب أو التوظيف، والعمل على تمكينهم من تقلد المناصب العليا في دولهم ولا سيما المناصب السياسية وغيرها، والتنويع في الوظائف التي يشغلها المكفوفون، بحيث تشمل وظائف غير تلك  التي يشغلونها الآن، اضافة الى توعية وتثقيف أصحاب الأعمال حول الكفيف، وما بإمكانه القيام به من أعمال تمكنه من العمل في مجالات مختلفة.
وقد تناولت الحلقة العديد من المحاور منها الاطلاع على تجارب الدول العربية في مجال تأهيل وتدريب وتوظيف ذوي الإعاقة البصرية، ومناقشة القوانين المنظمة لتشغيلهم في الدول العربية، ومناقشة مواد الاتفاقية الدولية لحقوق ذوي الإعاقة ودورها في تعزيز فرص العمل والتقدم الوظيفي للأشخاص ذوي الاعاقة وخاصة المكفوفين ، وتهيئة البيئة الملائمة والمناسبة للتأهيل والتدريب والتوظيف للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، بما في ذلك ظروف العمل المأمونة والصحية وتكافؤ الفرص لغرض الاستقرار بالعمل والاستمرار فيه، وتمكين الاشخاص ذوي الاعاقة البصرية من الحصول بصورة فعالة على البرامج العامة للتوجيه المهني والتقني الملائم لحاجة سوق العمل والتوظيف وفق التطور الاقتصادي. في بداية الحلقة القى ابراهيم بن حمدون الحارثي رئيس مجلس ادارة جمعية النور للمكفوفين كلمته، حيث اوضح فيها ان تدريب وتأهيل الاشخاص ذوي الإعاقة البصرية، هو تجسيد عملي لحقوق هذه الفئة التي أكدت عليها جميع الشرائع السماوية والقوانين الوطنية والمواثيق والاتفاقيات والقرارات الدولية ، وانطلاقا من مسؤوليات الجمعيات المعنية بهذه الفئة من الاشخاص ذوي الاعاقة؛ لتقوم بدور فعال في مجال دعم وتمكين ورعاية المعاقين بصريا في شتى مناحي الحياة ومنها مجالات العمل بالتعاون مع القطاع الحكومي والخاص جاهدة لدمجهم مع كافة شرائح المجتمع.وأضاف الحارثي : ان عملية التدريب والتأهيل والتشغيل في مجال تقديم الخدمات الحقوقية للأشخاص ذوي الاعاقة البصرية سلسلة من الجهود والبرامج الهادفة في مجالات الاندماج الاجتماعي والاقتصادي، وهذه السلسلة عبارة عن حلقات متكاملة؛ فالبناء والقيام بأي واحدة منها لا يعتبر كافياً من حيث المفهوم الشامل لمواجهة مشكلات المعوقين عموما ومنهم المكفوفون سواء على المستوى الفردي أو الجماعي لما لهم من الحق في المساواة و المشاركة في تطوير عجلة التنمية.
موضحاً ان الاشخاص ذوي الاعاقة البصرية ظلوا محصورين في زاوية وظيفية ضيقة لا تتعدى الإمامة والخطابة في المساجد والتدريس في المدارس وبعض الجامعات، والعمل على المقاسم الهاتفية والأعمال اليدوية، بينما بلغ المكفوفون في دول العالم المتقدم شأنا بعيداً في هذا المضمار حيث تخصصوا في العديد من المجالات العلمية الحديثة، لاسيما التي لها علاقة بتكنولوجيا المعلومات. رغم ان المكفوفين مهما بلغت درجة إعاقتهم واختلفت فئاتهم فإن لديهم قابلية وقدرات ودوافع للتعليم والتدريب والتأهيل والنمو والاندماج في الحياة العادية في المجتمع؛ لذلك لابد من التركيز على تنمية ما لديهم من إمكانات وقدرات في مجالات العمل والمشاركة. وأكد ابراهيم الحارثي رئيس مجلس ادارة جمعية النور للمكفوفين أن التحديات والمصاعب المتنوعة تحول دون ممارسة الكفيف لهذه الحقوق، وهي التدريب والتأهيل والتشغيل، لذا جاء انعقاد هذه الحلقة للسعي إلى إمكانية فتح مجال المناقشة والدراسة لمعالجة هذا الوضع، ولمساعدتهم على اكتساب إمكانيات أكبر للاندماج وحملهم على التخصص، ومضاعفة فرص النجاح بتوسيع نطاق الاختصاصات أو التدريب والتأهيل المهني، وبالتالي التشغيل.
متأملا في الخروج من هذه الحلقة بمقترحات تسهم في توسيع دائرة توظيف مكفوفي البصر وبمجالات التدريب والتأهيل المهني منتجة للتشغيل في عالمنا العربي، كون أن فلسفة التدريب والتشغيل تقوم على أساس تقبل ذي الإعاقة واحترام حقوقه المشروعة في الحياة، وتشكل الحماية الاجتماعية له مما يساعده على التكيف من جديد بالرغم من إعاقته التي يعاني منها، مؤكدا في ختام كلمته ان جمعية النور للمكفوفين لن تألوا جهدا في خدمة هذه القضية.

تشابه القوانين

بدأت الجلسة الاولى بورقة عمل للدكتور خالد علي النعيمي بعنوان دور منظمة العمل العربية في مجال تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة البصرية، اوضح فيها ان نصوص قانون العمل بجميع دول الوطن العربي تتشابه مع التباين الطفيف في بعض النصوص فقانون العمل يخاطب وينظم العلاقة بين رب العمل والعامل ولا يخاطب فئة أو جنسا بعينه، مستعرضا في ذلك بعض القوانين في عدد من الدول العربية.

فرص العمل
وجاءت الورقة الثانية بعنوان «توظيف العمانيين ذوي الاعاقة بوحدات الخدمة المدنية» قدمها سلمان بن درويش البلوشي مدير دائرة التعمين بوزارة الخدمة المدنية موضحا: اهتمام الحكومة بذوي الاعاقة، حيث ترجم هذا الاهتمام من خلال سعي الوزارة الدائم حول توفير فرص العمل لهم في وحدات الجهاز الاداري للدولة بما يتناسب مع قدرات ذوي الاعاقة لمختلف الوظائف وطبيعتها بحيث لا تشكل الوظيفة عبئا عليهم، وقد زاد اهتمام الحكومة بذوي الاحتياجات الخاصة وذلك برفع نسبة الوظائف المخصصة لهم من 1% إلى 2% سنويا.

تقنيات المكفوفين
فيما تناول علي بن عبدالله العمري من جمعية النور للمكفوفين ورقة عمل «توظيف التقنيات المساعدة في بيئة العمل للمكفوفين»، معرفا اهمية التقنية الحديثة لدفع عجلة التقدم والنمو للمؤسسات بمختلف تخصصاتها. ونتيجة لهذا التقدم فقد استفاد الأشخاص من ذوي الإعاقة من التقنية أكثر من غيرهم، حيث أسهمت في إيجاد وظائف جديدة لهم، وجعلهم أكثر كفاءة في بيئات العمل.وسلط الضوء على كيفية الاستفادة من الثورة التكنولوجية في بيئة العمل للأشخاص المكفوفين، من خلال إبراز بعض الحلول التي قمنا بتجربتها، والاستفادة منها في السلطنة.
وعدد العمري التكنولوجيا المساعدة لذوي الاعاقة البصرية وهي: قارئ الشاشة وهي برنامج قارئ الشاشة هو أكثر تقنية يتم استخدامها في العمل والتعليم، والحياة العامة، إذ يعد قارئ الشاشة حلقة الوصل بين الكفيف والكمبيوتر أو الهاتف الذكي، والأسطر الإلكترونية وهي عبارة عن أجهزة مفكرة شخصية، تعتمد على طريقة برايل بشكل أساسي. وهي تتيح للكفيف قراءة ما يعرض عليها عن طريق اللمس، وبرنامج أكسس فون إذ يمكن للموظف الكفيف معرفة رقم المتصل عبر الكمبيوتر بسهولة، إلى جانب قدرته على إعادة توجيه المكالمة لشخص آخر، أو معرفة المكالمات الفائتة، والاستماع للبريد الصوتي وغيرها ، وطابعات برايل، والمصعد الناطق وهي تزويده بنظام صوتي يقوم بإخبار الشخص بالطابق المتواجد فيه باللغتين العربية والإنجليزية، كذلك ينطق لك المصعد حالة الباب إن كان مفتوحا أو مغلقا.

التحديات والمحفزات

وجاءت الورقة الثالثة بعنوان «دور القطاع الخاص في تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة البصرية » القاها خليفة بن محمود الاسماعيلي ممثل وزارة القوى العاملة، أوضح فيها أن هناك فريقا مشتركا بين وزارة القوى العاملة ووزارة التنمية الاجتماعية يقوم بالبحث عن فرص عمل في القطاع الخاص للباحثين من ذوي الإعاقة، وفريق آخر يقوم بدمج ذوي الإعاقة في مراكز التدريب المهني لتأهيلهم ومن ثم تعيينهم في منشآت القطاع الخاص.وتطرق الاسماعيلي إلى التحديات التي تواجه تشغيل القوى العاملة ( ذوي الإعاقة ) وهو ان العمل لا يتناسب في بعض الأحيان مع نوع الإعاقة ، وتدني الأجور، طول ساعات العمل ، بيئة العمل غير مجهزة بالمعدات اللازمة للوضع الصحي ، بعض أصحاب الأعمال يفضلون تشغيل الأشخاص القادرين على العمل أكثر من الأشخاص ذوي الإعاقة.
لذا بالمقابل يجب توفير بيئة عمل مناسبة، وزيادة الراتب والمكافآت، والتأهيل حسب حاجة سوق العمل، توفير وظائف بالقرب من مناطق سكن الباحثين عن عمل من ذوي الإعاقة، وذلك للعمل على تحفيز هذه الفئة للعمل.

حماية المعوقين وترقيتهم

واستعرض بلحوي غانم من وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالجزائر في الجلسة الثانية ورقة عمل بعنوان « نظرة تحليليه لواقع تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة» عن القانون المتعلق بحماية الأشخاص المعوقين و ترقيتهم بالجزائر إلى الكشف المبكر للإعاقة والوقاية منها ومن مضاعفاتها،ضمان العلاجات المتخصصة وإعادة التدريب الوظيفي وإعادة التكييف، وضمان الأجهزة الاصطناعية ولواحقها والمساعدات التقنية الضرورية، وكذا الأجهزة والوسائل المكيفة مع الإعاقة وضمان استبدالها عند الحاجة، وضمان تعليم إجباري وتكوين مهني للأطفال والمراهقين المعوقين، ضمان إدماج الأشخاص المعوقين واندماجهم على الصعيدين الاجتماعي والمهني، لاسيما بتوفير عمل، عليه فان قضية الإعاقة أصبحت من القضايا المهمة؛ إذ تشكل هذه القضية معيارا أساسيا لمدى تقدم المجتمعات في تحقيق التنمية البشرية الشاملة والمستديمة؛ إذ ما حققه و يحققه ذوو الإعاقة من انجازات في مختلف مجالات الحياة، أمر يؤكد على ضرورة تعزيز الإمكانات التي تمكنهم من أن يصبحوا طاقة إنتاجية هائلة داخل المجتمعات العربية.

النجاح الوظيفي
تناولت شيخة بنت محمود الجساسية ورقة عمل بعنوان «عوامل النجاح الوظيفي للموظف الكفيف» اوضحت فيها كيفية تنظيم العلاقة بين الموظف الكفيف وصاحب العمل، والإجراءات الضرورية لتلبية احتياجات هذه الفئة ، والمسؤوليات والواجبات المترتبة على الموظف الكفيف،  اضافة الى نشر التوعية بقدرات الموظف الكفيف بين الموظفين، والمهارات الوظيفية التي ينبغي أن يكتسبها، والاحتياجات التدريبية لهم، واهمية منحهم الثقة بالذات وأهميتها في تعزيز كفاءة وقدرات الموظف الكفيف.

تحسين الوظائف
وجاءت الورقة الاخيرة بعنوان آلية تطوير وتحسين الوظائف الخاصة بالعمال من ذوي الاعاقة» القتها طيبة بنت سليمان الحسنية عضو مجلس ادارة بالاتحاد العام لعمال السلطنة تحدثت فيها عن مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة، موضحة بانه مصطلح واسع يضم العديد من المعاني، ويضم  حالات متنوعة، فهم فئة من فئات المجتمع مصابة بخلل صحي وبحاجة إلى عناية واهتمام حتى يتأقلموا مع البيئة المحيطة بهم،
فهذه الفئة من المجتمع لكي تتأقلم مع البيئة التي تعيشها وتمارس حياتها بشكل طبيعي تحتاج الى خدمات تعليمية، وصحية، الخدمات العامة والنقل، والإعلام والتوعية المجتمعية، العمل والتدريب.
حيث استعرضت ذوي الاعاقة والعمل في القطاع الخاص بالسلطنة قانون العمل في المادة (17) والتى تنص «على صاحب العمل الذي يستخدم خمسين عاملا فأكثر تعيين من ترشحه الدائرة المختصة من ذوي الاعاقة المؤهلين مهنيا في الاعمال التي تتناسب مع حالاتهم وذلك في حدود النسبة التي تحدد بقرار من الوزير»، ويتمتع ذوو الاعاقة الذي يتم تشغيلهم وفقا للفقرة السابقة بالحقوق المقررة للعمال الآخرين.

التوصيات
وخلصت توصيات اليوم الاول الى انشاء معهد متخصص لتأهيل المكفوفين لما بعد الثانوية والجامعة بكل الدول العربية ، والعمل على سد الثغرات الموجودة في القانون التى لا تخدم ذوي الاعاقة والارتقاء بمستوى الكفيف على المستوى العربي، تعزيز نسبة التوظيف في السلطنة الى اكثر من 2%، انشاء مركز متخصص في التقنية المساعدة لذوي الإعاقة.

نوفمبر 2, 2014

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats