آخر الأخبار
باحثون عمانيون ينجحون في مقاومة تدهور المانجو «2-2»

باحثون عمانيون ينجحون في مقاومة تدهور المانجو «2-2»

Share Button

403496دراسة 60 صنفا مستوردا وتوصيات بجودة 16 نوعا منها –
الأصناف الجديدة رفعت إنتاجية الفدان إلى 18 طنا –

تحقيق/ عبدالله بن سيف الخايفي –
ask777ab.oman@hotmail.com

أثمرت التجارب البحثية التي قام بها مؤخرا باحثون عمانيون بوزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس عن تحقيق تقدم علمي جوهري أدى إلى فهم أفضل لمسببات مرض تدهور أشجار المانجو وانتشاره ومكافحته بعد سنوات طويلة على الإصابة وانتشار الوباء في مختلف المحافظات. كما تمكن خبراء من السلطنة بالتعاون مع علماء من جامعة بريتوريا بجنوب إفريقيا من تحديد سلالة الفطر المسبب للموت المفاجئ لأشجار المانجو.
هذه المستجدات العلمية فتحت مجالا لإعادة محصول المانجو إلى الواجهة من خلال تطوير وإنتاج شتلات مقاومة للمرض وذات جودة عالية وإنتاجية متميزة عبر دراسة الأصناف المحلية واستيراد أصناف عالمية ودراستها وتقييمها.
وتعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية حاليا من خلال محطات البحوث الزراعية على إنتاج وإكثار وتوزيع مجموعة من الأصناف الجديدة التي أوصت بها نتائج البحوث وتوزيعها على المزارعين بحيث يمكن أن تعيد للمحصول قيمته الزراعية والاقتصادية بجودة وإنتاجية تسويقية تنافسية.
($) تستكمل في هذا التحقيق حلقة أخرى من متابعة المستجدات العلمية لبحوث المانجو في محطة البحوث الزرعية بصحار وتسليط الضوء على دور المختبرات والبنوك الوراثية والتجارب الحقلية في المشاتل التي تمد محافظات السلطنة بالآف الشتلات وصولا إلى رؤية الباحثين حول مستقبل واعد لمحصول المانجو.

«رب ضارة نافعة» قالها الدكتور علي بن عبيد العدوي مدير دائرة البحوث الزراعية بشمال الباطنة مشيرا إلى مشكلة تدهور أشجار المانجو التي خلفت انحسارا في إعداد وإنتاجية أشجار المانجو في السلطنة. وقال: على الرغم مما أسفر عنه الوباء من مشاكل زراعية لمحصول المانجو لكنه فتح بابا واسعا للبحث العلمي أمام المختصين ومن شأن تلك البحوث المتقدمة والاكتشافات العلمية الجديدة أن توجد قاعدة للبحث العلمي في هذا المجال. وأضاف: كنا نعتمد على أصناف محدودة تسويقها ضعيف بينما ستتيح الأصناف الجديدة مجالا واسعا لتطوير زراعة أشجار المانجو بأعداد أكبر وفي مساحات أقل وبإنتاج وجودة عاليتين يمكن من خلالها أن تحقق السلطنة عائدا اقتصاديا جيدا وتسويقا منافسا محليا وخارجيا.
الدكتور العدوي قال: إن الأصناف الجديدة راقية وبألوان ومذاق مختلف ولها قيمة اقتصادية وتسويقية كبيرة وتنافسية وهذه لم تكن موجودة محليا. وأردف قائلا: نعم المحلي مطلوب ولكن هناك أيضا أصنافا مستوردة عالمية وسائدة في السوق وهي التي أصبحت مطلوبة مثل الزعفران والفونسو ولانجرا.
من جهة أخرى قال مدير دائرة البحوث الزراعية بصحار إن هذه المشكلة أتاحت المجال لإيجاد مختبرات لم تكن موجودة فمنذ عام 2003 توفرت لدينا مختبرات متطورة وهذا يعتبر إنجازا في مجال البحوث الزراعية ليس فقط في مجال المانجو وإنما لجميع المحاصيل الزراعية.

إنتاج 55 ألف شتلة هذا العام
جولة ($) الحقلية في مشاتل المحطة تركزت على مشاتل إنتاج أشجار المانجو حيث سجلت ($) وجود ثمانية مشاتل صممت بعناية وتحظى بالمتابعة والرعاية من إدارة المحطة والفنيين المختصين الذين كانوا حاضرين في متابعة مراحل نمو الشتلات وريها وتسميدها ومراقبة التغيرات التي تحدث عليها خلال مراحل ما قبل وبعد التطعيم وفترات النمو التي تستغرق شهورا وصولا إلى شتلات كبيرة خضراء مورقة وبصحة جيدة يتم توزيعها لاحقا على المزارعين. ويستوعب كل مشتل  إنتاج عشرة آلاف شتلة سنويا وقد احتل إنتاج شتلات المانجو خلال الفترة 2011 إلى 2014م المرتبة الثانية بعد الليمون حسب احصائيات المحطة وتم إنتاج وتوزيع 87400 شتلة مطعوم خلال المواسم الثلاثة في محطة البحوث الزراعية بصحار وبمجموع وصل 118900 في جميع مشاتل الفاكهة في كل من صحار وبركاء وصلالة ويخطط المسؤولون في المحطة لإنتاج 55 ألف شتلة من المانجو المطعوم خلال العام الحالي.

بنوك وراثية لحفظ السلالات
البنوك الوراثية لأشجار المانجو جانب مهم من مشروع المانجو في محطة البحوث الزراعية بصحار وتظهر أهميتها في رفد إنتاج المانجو بمختلف الأصناف المحلية والمستوردة ذات الجودة العالية والحفاظ على سلالات المانجو المحلية من الانقراض.
وأكد المهندس محمد بن حمد الجابري باحث الفاكهة بالمديرية العامة للزراعة بشمال الباطنة المشرف على البنك الوراثي أنه تم استيراد أكثر من 60 صنفا من أصناف المانجو أحادية الجنين وعديدة الأجنة ودراستها تحت ظروف محافظات السلطنة المختلفة ودراسة طرق إكثارها، حيث تم التوصية بـ16 منها، أهمها زعفران وبنجلورا ولانجرا والفونسو وبنيشان والتي تمتاز بجودة الإنتاج كماً ونوعاً.
وأشار الجابري إلى أنه من خلال هذه الأصناف أمكن رفع إنتاجية الفدان من أشجار المانجو إلى 18 طن. وقال إنه يتم حالياً إكثار وتوزيع أكثر من 25 ألف شتلة مطعومة سنويا من هذه الأصناف المحسنة للمزارعين فضلاً عن ذلك تم تجميع وتصنيف أكثر من 30 سلالة من السلالات المحلية.
الجابري اكتسب خبرة لأكثر من 20 عاما في هذا المجال وأشرف على جمع أصناف وسلالات المانجو المحلية من مختلف محافظات السلطنة كما قام بتنفيذ تجارب تقييم إنتاجية مختلف الأصناف المحلية والمستوردة.
وقال عن الجهود المبذولة للتصدي لمرض تدهور أشجار المانجو: تم وضع برنامج بحثي تنموي إرشادي ممول من قبل منظمة الأغذية والزراعية (الفاو) تمكنت وزارة الزراعة من خلاله استيراد أكثر من 90 صنفا من أصناف المانجو عديدة ووحيدة الأجنة يتم تقييمها ودراسة مقاومتها لمرض التدهور ونأمل في التوصل لأصناف مقاومة لهذا المرض. كذلك يتم تقييمها من حيث الإنتاجية كما ونوعا وذلك بهدف زيادة الرقعة الزراعية ومد موسم حصاد المانجو في السلطنة.
وأوضح أن مشروع البنك الوراثي لأصناف المانجو المحلية والمستوردة يعتبر من أهم البنوك الوراثية للمانجو وقد تم إنشاؤه في محطة البحوث الزراعية بصحار بتمويل من صندوق التنمية الزراعية في 2009، حيث احتوى البنك على 54 صنفا من المانجو العماني بعدد 217 شجرة و127 صنفا من أصناف المانجو المستورد بعدد 418 شجرة ليكون البنك الوراثي بمجموع عدد أشجار 633 شجرة.

أصناف من مختلف دول العالم
وخلال زيارة ($) لمحطة البحوث الزراعية بصحار سجلت توفر أصناف من مختلف دول العالم مثل استراليا والبرازيل والهند والفلبين وأندونيسيا وتايلند والصين والولايات المتحده الأمريكيه وفيتنام وتاهيتي وسيرلانكا وماليزيا بالإضافة إلى أصناف المانجو المحلية التي تم تجميعها من مختلف محافظات السلطنة مثل قريات وصحار وشناص ولوى ونزوى والرستاق.
وتحدث المهندس محمد الجابري الذي يشرف على البنك الوراثي للمانجو عن دور قسم الفاكهة في إجراء البحوث والدراسات لتطوير زراعة وإنتاج المانجو بالسلطنة لتعظيم العائد منها ولتحقيق نسب من معدلات الاكتفاء الذاتي وقال: نعمل على إدخال وتقييم أصناف المانجو المستوردة لدراسة مدى ملاءمتها لظروف السلطنة.
وتجميع وتصنيف أفضل أصناف المانجو المحلية والعمل على تطويرها ودراسة أنسب طرق إكثار المانجو تحت ظروف السلطنة ودراسة أهم المعوقات والمشاكل التي تواجه إنتاجية المانجو والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها وتحديد أنسب العمليات الزراعية لأزمة المانجو.
وقال إن أهم الأصناف المستوردة في البنك الوراثي نوعا الكارابو والكنج ستونبرايد بينما أهم الأصناف المحلية ما يسمى بالخيلية والحلقوم والزنجباري الأحمر.
وأكد الجابري العمل على تسجيل وحفظ حقوق الملكية الفكرية للأصول الوراثية المحلية وتطبيق ما التزمت به السلطنة ضمن المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة.
ويتوقع أن يسهم مشروع البنك الوراثي لأشجار المانجو  بصحار في المحافظة على المادة الوراثية النباتية لمحصول المانجو من خطر الانقراض وايجاد قاعدة بيانات شاملة لأصناف المانجو. وقال: إن المشروع من شأنه أن يساعد على حماية الأصول الوراثية المستوردة وتوثيقها وخاصة المتأقلم منها تحت الظروف المناخية بالسلطنة.
بالإضافة إلى تقييم وإكثار المواد الوراثية المنزرعة بالبنوك الوراثية وضمان توفير المادة الوراثية للتجارب البحثية وشتلات الفاكهة المحسنة للمزارعين.
وتفعيل المادة الخامسة من المعاهدة الدولية للموارد الوراثية حول التزام الدول الأعضاء بصيانة الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة واستكشافها وجمعها وتوصيفها وتقييمها وضمان حفظ حقوق الملكية الفكرية للأصناف العمانية من المانجو.

مختبرات متقدمة
الجزء الأخير من جولة ($) في دائرة البحوث الزراعية بشمال الباطنة كانت في محطة البحوث الزراعية بغضفان التي انشئت منذ 1993.
هذه المحطة تتوفر بها حاليا عدد من المختبرات المتخصصة في علوم النبات والتربة والمياه وفي زيارة لمختبر حفظ عينات الفطريات النباتية الذي يضم عددا من ثلاجات حفظ العينات ومئات العينات المحفوظة تحت درجات حرارة متفاوتة قالت رحمة المقبالية فنية المختبر لـ($): إن هذا المعمل يختص بتوفير العينات للباحثين العاملين على تشخيص مسببات الأمراض النباتية حيث يتطلب الباحث الرجوع إلى العينات لتقييم التجارب مشيرة إلى أن المختبر يخدم بالإضافة إلى برنامج تدهور أشجار المانجو برامج اللفحة المتأخرة للطماطم ومرض بنما الموز. ويعمل المختصون في مختبر أمراض النبات على تشخيص أمراض النبات الواردة من دوائر التنمية الزراعية بالإضافة إلى حصر وتسجيل الأمراض المرتبطة بأهم المحاصيل الزراعية وتقييم طرق الإدارة المتكاملة الملائمة لمكافحة تلك الأمراض، بالإضافة إلى ذلك يقوم المختصون في المختبر بتدريب المهندسين والفنيين في الإرشاد والحجر الزراعي على تشخيص أمراض النبات وطرق الوقاية منها.
وفي مختبر آخر كانت عائشة الربيعية ووضحى البادية وعائشة البادية ثلاث فنيات مختبر عمانيات يتولين عمليات عزل العينات الفطرية باستخدام أجهزة ميكروسكوبية فيما تولى المهندس محمد السدراني الحديث عن مراحل استقبال العينات الفطرية وتعريفها وعزلها وتصنيفها مشيرا إلى أن بعض العينات يتم الاشتغال عليها من أجل تشخيص الأمراض النباتية بينما يستخدم بعضها الآخر لأغراض البحوث العلمية.
وتحدث الدكتور علي العدوي عن أهمية المختبر في مراحل تشخيص مسبب مرض تدهور أشجار المانجو وقال بدأنا في عام 2000 بجامعة السلطان قابوس ثم ظهرت مستجدات أخرى ولم يكن من السهل معرفة المسبب حتى تمكنا في 2003 من جمع عينات بعدد كبير وتشخيص المرض وتأكدنا في النهاية بأن المرض عبارة عن سلالة واحدة وتوصلنا إلى مصدر العدوى وأن مصدر الفطر واحد هو نفسه الموجود في السلطنة وباكستان لكن السلالة اختلفت عن مصدر الفطر في البرازيل الذي كان له أكثر من سلالة. وفي مختبر ثالث مختص بالتقنية الحيوية تجرى عمليات تحليلية دقيقة لتشخيص الأمراض النباتية والتعريف بالسلالات من خلال سلسلة علمية للتأكد من مطابقة النتائج.

اشتغالات بحثية جديدة
وعن آخر أنشطة البحوث العلمية التي يجري الاشتغال عليها في أشجار المانجو قال الدكتور علي العدوي إنه جار حاليا تقييم أصناف المانجو المستوردة من البرازيل واستراليا من الناحية البستانية وإنتاجية الأشجار وجودة الثمار تحت ظروف السلطنة.
وقال إن الاختبارات السابقة لمقاومة أصناف المانجو أظهرت وجود عدد من أصناف المانجو الهندية وهي من نوع وحيد الأجنة ذات تحمل مقاومة لمرض التدهور. وحسب النتائج الأولية من تقييم أصناف المانجو من البرازيل وأستراليا أعطت بعض أصناف المانجو من نوع عديد الأجنة مقاومة لمرض التدهور ونأمل تأكيد هذه النتائج في القريب حيث سيتم استخدام هذه الأصناف كأصول للتطعيم عليها مشيرا إلى أنه جار العمل حاليا على جمع مدخلات وراثية من أشجار المانجو من المزارع التي تأثرت سابقا بمرض الذبول بالإضافة لاستجلاب المزيد من أصناف المانجو من الخارج لتقييم مقاومتها للمرض.

تقنيات الحمض النووي
وأشار إلى أن الفريق البحثي يقوم حاليا بإجراء مقارنة بين الأصناف الحساسة والأصناف المتحملة للإصابة بمرض التدهور باستخدام تقنيات الحمض النووي بهدف التوصل لواسمات جينية تستخدم للتفريق بين أصناف المانجو الحساسة للإصابة بالمرض وأصناف المانجو المتحملة للإصابة بالمرض.

أغسطس 9, 2015

1 comment

Comments are closed.

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats