آخر الأخبار
المرأة العـمانـيـــــــــــة بالولاية تُعمق الوعي بضرورة المساهمة في المحافظة على الدولة

المرأة العـمانـيـــــــــــة بالولاية تُعمق الوعي بضرورة المساهمة في المحافظة على الدولة

Share Button

ندوة عن دور المواطن في دولة المؤسّسات والقانون: مجلس الشّورى نموذجا». التي أقيمت مؤخرا بولاية طاقة بمقر جمعية المرأة العمانية بطاقة والتي رعاها سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة وبحضور سعادة سالم بن محمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة وعضوي المجلس البلدي بمحافظة ظفار عن ولاية طاقة ومرشحي الولاية وعدد من المسؤولين بالولاية وجمع غفير من المواطنين والمواطنات. تهدف هذه الندوة التوعوية التي ينظمها مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار بالتعاون مع مركز سعيد الشّحري للتّدريب القانوني والتي ستشمل على جميع ولايات محافظة ظفار إلى تعميق وعي المواطنين بضرورة المساهمة الفاعلة في المحافظة على مكاسب دولة القانون والمؤسّسات، التي أرسى دعائمها مولانا حضرة صاحب الجلالة السّلطان قابوس بن سعيد المعظّم -حفظه الله ورعاه.
وقد استهلّ المحاضر، المحامي سعيد بن سعد الشحري النّدوة بالتّرحيب براعي المناسبة والحضور وبتقديم أهمّ محاور النّدوة، التي بدأها بشرح معنى دولة القانون والمؤسّسات من منظور علم السّياسة والقانون، مبيّنا أهمّ ركائزها والدّعائم المؤسّسيّة والقانونيّة التي تقوم عليها، قبل أن يتطرّق إلى شرح معنى «سيادة القانون»، وبيان أهمّ مؤسّسات الدّولة الحديثة والدور المنوط بها.
وقد ركّز المحاضر خلال هذه النّدوة على دور المواطن في الحفاظ على تلك المكاسب الحضاريّة، من خلال علاقته بمجلس الشّورى، باعتباره إحدى أهمّ مؤسّسات الدّولة الحديثة في عمان. كما تناول دور الحصانة البرلمانيّة وأهميتها لعضو مجلس الشورى لكي يمارس دوره من خلال ضمانات قانونية منحت له بموجب القانون الذي يمكنه من القيام بدوره.
وتحدّث المحاضر بعد ذلك عن مفهوم المواطن، والمواطَنة، قبل أن يتطرّق إلى التّساؤل عن دور مجلس الشّورى في دولة القانون والمؤسّسات؟ وهو التّساؤل الذي أدار حوله حوارا مع بعض الحضور الذين عبّروا عن آرائهم حول الموضوع. ثمّ انطلق المحاضر من تلك الآراء ليتحدّث عن مراحل تطوّر تجربة الشّورى في السّلطنة، ومكانتها في المشروع الحضاريّ لصاحب الجلالة، مبيّنا أهمية الدّور المحوريّ الذي يقوم به مجلس الشّورى في إطار دولة القانون والمؤسّسات في السّلطنة، من خلال الصّلاحيّات وآليّات العمل التي مُنحت له بموجب النّظام الأساسيّ للدّولة، وبمباركة صاحب الجلالة، الذي أمر بتوسيع تلك الصّلاحيّات، مواكبة لنضج تجربة الشّورى في السّلطنة، ودعما لدورها في الدّولة الحديثة والمعاصرة التي ارتضاها لبلادنا.
وأشار المحامي سعيد الشحري في محاضرته إلى أهم المهارات التي يجب أن تتوافر في العضو، حيث أوضح أنه من الضروري أن تتوافر في العضو الخبرة والكفاءة للتعامل مع الجوانب التشريعية والرقابية التي تتطلبها أعمال مجلس الشورى خلال هذه المرحلة، كالمعرفة بالتشريعات والقوانين المختلفة في السلطنة، والمعرفة بأهداف ومسؤوليات وسياسات المؤسسات الحكومية المختلفة؛ ليتمكن من ممارسة الدور الرقابي لعضو المجلس.
وقد أتبع ذلك بالتّأكيد على أن الثقافة العالية أصبحت مطلبا مهما لعضو مجلس الشورى خلال هذه المرحلة، فقبل أن يكون عضو مجلس الشورى متحدثاً لبقاً، عليه أن يكون متابعاً ومنصتاً جيداً، وقادراً على قراءة الأحداث وكذلك ما يدور في المجتمع، ومطلعا بشكل مستمر على المستجدات، وعليه أن يقرأ ويرفع ويرتقي بمعرفته في الجوانب الأخرى، ويستعين بالخبراء من أفراد المجتمع عند دراسته لجانب هو غير متخصص فيه، فعضو المجلس مرآة عاكسة لرؤى المجتمع؛ لذلك وجب عليه أن يكون مستعداً لمناقشة القضايا المختلفة، التي تناقش تحت قبة المجلس، وأن تكون لديه معرفة جيدة وفهم للجوانب القانونية، وأن يكون اجتماعياً ليتمكن من الاستفادة من الكفاءات المختلفة من أبناء المجتمع وكذلك استقراء تطلعات ورغبات أفراد المجتمع في الجوانب المختلفة؛ وذلك من خلال التواصل مع المجتمع بالطرق المختلفة، وأن يدرك جيداً كيفية التعامل والتعاطي مع الإعلام لأنه بلا شك سيكون محط أنظار الإعلام، وعليه أن يحسن استغلال فرص الظهور الإعلامية لإيصال الرسائل التي تخدم أهداف مجلس الشورى، وأن يدرك سياسة بلده في الجوانب المختلفة؛ لأنه يمثل بلده عند الظهور في الإعلام أو من خلال مهامه الرسمية خارج الوطن، بل وحتى من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وهو مسؤول عن أقواله التي قد تؤخذ في بعض الأحيان كوجهة نظر رسمية.
أمّا المحور الأخير من النّدوة، فقد ركّز على دور المواطن في الحفاظ على مقوّمات دولة القانون والمؤسّسات، والمكاسب التي حقّقتها، من خلال ما يجب أن تتّصف به علاقته بمجلس الشّورى من وعي ومسؤوليّة، وانخراط إيجابي وفاعل في التّجربة.
وبعد تغطية جميع محاور النّدوة، فسح المحاضر المجال لطرح الاستفسارات والحوار، الذي اتّسم بالعمق، وعكس حرص الحضور على الاستفادة من خبرة المحاضر في هذا المجال.
الجدير بالذّكر أنّ هذه النّدوة ستقام في مختلف ولايات محافظة ظفار حتى 18 أكتوبر الحالي، لنشر الثقافة القانونية وتعميق الوعي القانوني لدي شرائح المجتمع المحلي، بما يعزز قيم المواطنة الواعية والمسؤولة.

أكتوبر 16, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats