آخر الأخبار
قوات السلطان المسلحة .. السياج المنيع والحامي العتــــــــيد لمنجزات مسيرة النهضة المباركة ومكتسباتها الغالية

قوات السلطان المسلحة .. السياج المنيع والحامي العتــــــــيد لمنجزات مسيرة النهضة المباركة ومكتسباتها الغالية

Share Button

قوة ضاربة عالية التدريب والجـــــــــــــــــــــــاهزية عدةً وعتادًا وتدريبًا وكفاءةً –
يوم القوات المسلحة الحادي عشر من ديسمبر المجيد يوم مفصلي في تاريخ عمان الحديث، يوم يذكرنا بملحمة الإرادة الوطنية التي قاد زمامها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ فهو ذكرى عظيمة استطاعت خلالها قوات السلطان المسلحة بجميع وحداتها وتشكيلاتها وأسلحتها أن تصنع به تاريخا جديداً لعمان الماضي والحاضر والمستقبل يضاف إلى الأمجاد العمانية العريقة عبر تاريخها الموغل في القدم، حيث انطلقت جهود النهضة العمانية الحديثة بقيادة مولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة لرفعة وصون عُمان الغالية وتقدم ورخاء أبنائها البررة المخلصين، لتبقى أرض عُمان مصونة ومنجزاتها محروسة ، تاريخها شاهد على عظمة هذا العمل والعطاء، وحاضرها مشرق زاهر بالإنجازات في شتى المجالات وعلى جميع الأصعدة، تسابق الزمن لبلوغ أوجه التطور والتحديث وتحقيق رفاهية المواطن العُماني.

لقد حرصت السلطنة على تكامل المنظومة العسكرية برفدها بقوى بشرية تتمتع بكفاءة عالية وقدرات مادية ومعنوية ما يؤدي إلى الارتقاء بها في العدة والعتاد إلى ما يمكنها من أداء دورها الوطني المقدس، ومن هذا المنطلق انتهجت السلطنة خططاً لتزويد قوات السلطان المسلحة بمعدات وأسلحة متطورة من دبابات وناقلات جند مدرعة ومنظومات صاروخية ومدفعية وعربات مدرعة وطائرات مقاتلة ونقل وعمودية، كما زودت هذه القوات بمختلف أنواع السفن خاصة سفن الإنزال والقرويطات والزوارق المتطورة دعماً للدور الكبير الذي تضطلع به قوات السلطان المسلحة، بالإضافة إلى عمليات التطوير والتأهيل المستمرة لأسلحة الإسناد التي تمكنها من القيام بواجبها الوطني على أكمل وجه، هذا فضلاً عن خطط وبرامج تأهيل القوى البشرية بما يتواكب والمكانة العلمية والتدريبية التي وصل إليها الجندي العُماني الذي أصبح قادراً على التعامل مع التقنية الحديثة بكل حرفية وإتقان. واليوم فإن قوات السلطان المسلحة وهي تقف شامخة في عيدها المجيد لتفاخر بالإنجازات التي حققتها وفي الوقت نفسه تفخر بما تحقق لها خلال سنوات النهضة المباركة من تطور في العدة والعتاد، وما شهدته من تطوير وتحديث في كافة مرافقها، تأكيدا لمكانتها ودورها الوطني العظيم.

الجيش السلطاني

الجيش السلطاني العُماني أصبح بفضل ما تحقق له من الإنجازات العديدة على مدى الخمسة والأربعين عاماً من التطوير والتحديث قوة ضاربة يعتد بها، وهو محل فخر واعتزاز، حيث زودت ألوية وتشكيلات المشاة وأسلحة المناورة والإسناد بأسلحة ذات تقنية متطورة، وجرى انتهاج مخطط تدريبي يتناسب وتقنية تلك الأسلحة وفق منظور حديث، حيث تُجرى تدريبات متواصلة لتعزيز الكفاءات القتالية. ويتم باستمرار انتهاج تطوير شامل لهذه الوحدات والتشكيلات وإمدادها بمختلف الأسلحة اللازمة لتنفيذ مهامها الوطنية مثل ناقلات الجند المدرعة وبرامج حديثة للمدفعية والدفاع الجوي والمدرعات وسلاح الإشارة ووسائط النقل ناهيك عن ورش الصيانة المتخصصة والمنتشرة في كل القطاعات بالجيش السلطاني العُماني، فأصبحت هذه الوحدات والتشكيلات منظومة قتالية متكاملة وعالية الأداء بأسلحة النار والمناورة وخدماتها العملياتية والإدارية والفنية بما زودت به من أسلحة متنوعة معززة بقوى بشرية مؤهلة علميا وفنيا، كما شهدت قوات الفرق تطورا كبيرا في التنظيم والتدريب والمنشآت والمرافق الخدمية ووسائل الاتصالات المتطورة. ويجري باستمرار اقتناء الأسلحة وفق متطلبات الجيش السلطاني العُماني التي تمكنه من الوفاء بمتطلباته العملياتية والوطنية والتكيف مع إستراتيجية بناء المنظومة العسكرية العُمانية المتكاملة سواء من خلال إجراء التحديثات لنمط الوحدات أو من خلال استحداث تشكيلات متخصصة ومحترفة قادرة على الحفاظ على أمن الوطن الغالي.

سلاح الجو

سلاح الجو السلطاني العُماني يعد اليوم قوة جوية حديثة التسليح والتنظيم بما زود به من مقاتلات حديثة ومتطورة وفق منهج مدروس، وبالكفاءة والمقدرة العاليتين اللتين يتمتع بهما منتسبوه، فقد تم تعزيز قدرات هذا السلاح بالطائرات المتطورة المقاتلة وطائرات النقل والعمليات التعبوية والاستطلاع والمراقبة، والطائرات العمودية، ومنظومة للدفاع الجوي مثل بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات والرادارات، وطائرات التدريب والمشبهات التدريبية، كما قام السلاح بإبرام عدة اتفاقيات لمواجهة تحديات ومتطلبات المستقبل ورفع قدراته التسليحية بإدخال أحدث التطورات التقنية العسكرية لنظمه إلى جانب ما يملكه السلاح من القواعد الجوية المزودة بالتجهيزات اللازمة للقوة الجوية الفاعلة والقادرة على العمل في مختلف الظروف، كما يتم باستمرار تحديث قواعد وأقسام ومرافق السلاح من الأجهزة والمعدات ووسائل النقل والقوى البشرية، بما يضمن تحقيق الكفاءة والجاهزية العالية لتنفيذ مهام سلاح الجو السلطاني العُماني الموكلة إليه وأدواره الوطنية في حفظ سماء عُمان مصانة عزيزة، والعمل على إسناد أسلحة قوات السلطان المسلحة الأخرى في مختلف المهام والواجبات، هذا فضلاً عن الدور الرائد الذي يضطلع به السلاح في عمليات البحث والإنقاذ والنقل وخدمات إسناد المواطنين في المناطق الجبلية. ومن بين المشاريع الحديثة التي تمت في السلاح تدشين طائرة الاستطلاع والمراقبة البحرية من طراز الكاسا (سي – 295) بساحة قاعدة خيتافي الجوية في العاصمة الإسبانية مدريد، وتعد هذه الطائرة النسخة الأولى من بين أربع طائرات تعاقدت السلطنة على شرائها.

البحرية السلطانية

نظرا لموقع السلطنة الإستراتيجي وإشرافها على واحد من أهم الممرات المائية في العالم (مضيق هرمز الإستراتيجي) فإن البحرية السلطانية العُمانية تقوم بدور فاعل من أجل الحفاظ على المصالح الوطنية إستراتيجياً وأمنياً واقتصادياً من خلال وجودها الدائم والمستمر في البحار العمانية، حيث تضم أسطولاً مزوداً بالأجهزة والمعدات ذي قدرات تسليحية متطورة، إضافة إلى تشكيلة من زوارق السطح المعروفة بسفن المدفعية والسفن الصاروخية السريعة وسفن الإسناد والتدريب والشحن والمسح البحري (الهيدروغرافي) لتساند سفن الدوريات في حماية الشواطئ العُمانية وتأمين مياهها الإقليمية والاقتصادية ومراقبة العبور البحري الآمن للسفن وناقلات النفط عبر مضيق (هرمز) الإستراتيجي وتأمين النقل البحري لوحدات قوات السلطان المسلحة على امتداد سواحل السلطنة، وإسنادها للعمليات الدفاعية وحماية مصائد الثروة السمكية، ومهام الإسناد للعمليات البرمائية المشتركة وعمليات النقل البحرية، فضلاً عن تمتع كوادرها بتأهيل عالٍ ليكونوا قادرين بكفاءة على التعامل مع التحديات التي تواجههم أثناء أداء مهامهم الوطنية.

وتضم البحرية السلطانية العُمانية بين جنبات منشآتها المتعددة غرفة معادلة الضغط تابعة لوحدة طب الأعماق والعلاج بالأكسجين تختص بعلاج آثار حوادث الغوص المتنوعة والأمراض المزمنة على مستوى السلطنة، هذا فضلاً عن الأدوار التنموية العديدة التي تسهم بها البحرية السلطانية العُمانية.
وقد احتفلت البحرية السلطانية العمانية يوم 12/‏‏5 بمناسبة وصول السفينة (السيب) إلى رصيف السفن التابع لقاعدة سعيد بن سلطان البحرية للانضمام إلى أسطول البحرية السلطانية العمانية، كما تم يوم 5/‏‏11 استقبال السفينة (شناص) ثاني مشروع (أفق) الذي يتضمن بناء أربع سفن دوريات ساحلية للبحرية السلطانية العمانية، وتعد السفينة (شناص) إضافة جديدة في عملية التطوير والتحديث ضمن الخطط المرسومة للارتقاء بالقدرات العملياتية لأسطولها البحري.

الحرس السلطاني

الحرس السلطاني العُماني يعد أحد الأسلحة في المنظومة العسكرية العُمانية الحديثة، وقد حظي كبقية أسلحة قوات السلطان المسلحة الأخرى بالرعاية والاهتمام الساميين من لدن جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – حتى وصل إلى مستوى عالٍ من الكفاءة والقدرة القتالية بما يضمه من وحدات مشاة وإسناد مزودة بالأنظمة والمعدات والأجهزة المتطورة، بالإضافة إلى الوحدات التعليمية والفنية والإدارية، وقد أولى الحرس السلطاني العُماني أهمية كبيرة لعمليات التأهيل والتطوير، حيث تم وضع خطط وبرامج التدريب اللازمة بما يتواكب ومتطلبات التعامل مع المعدات المتطورة التي زود بها بما يحقق له القيام بكافة مهامه وواجباته الوطنية بكل كفاءة واقتدار جنبا إلى جنب مع باقي أسلحة قوات السلطان المسلحة والأجهزة والمؤسسات العسكرية والأمنية الأخرى بالدولة.
ويحتفل الحرس السلطاني العماني كل عام بيومه السنوي الذي يصادف الأول من نوفمبر، وذلك من خلال تنظيم فعالية يستعرض من خلالها ما وصل إليه الحرس السلطاني العماني من تطور وتحديث في كافة التخصصات بما يعكس بجلاء ما بات يتمتع به منتسبوه من كفاءة ومستويات عالية. وينفذ الحرس السلطاني العماني وفق برامج محددة ومقننة العديد من التمارين والتدريبات على مستوى كتائبه ووحداته من جهة بالمشاركة مع باقي قوات السلطان المسلحة الأخرى.
وقد كان اهتمام الحرس السلطاني العماني بتقديم الخدمات التنموية كبيرا والمساهمة مع المؤسسات الأخرى في مسيرة التنمية الشاملة من خلال أدوار متعددة، خاصة تلك التي تكون معنية بتوفير فرص العمل للمواطنين في تخصصات متعددة، هذا إلى جانب الخدمات الفاعلة في الجوانب التعليمية، حيث تسعى كلية الحرس التقنية إلى رفد الحرس السلطاني العُماني وأجهزة الدولة الأخرى بالكوادر المؤهلة تأهيلا تقنيا يضاهي التعليم التقني الدولي، وقد حظيت الكلية بمكانة مرموقة في منطقة الخليج العربي وعلى المستوى الدولي، وفازت المشروعات الهندسية لطلبة الكلية بالعديد من الجوائز على المستويين المحلي والدولي، وتمضي الكلية قدما بخطىً واثقة نحو أن تكون رائدة على المستوى الإقليمي والدولي كمؤسسة تعليمية متميزة تلبي الاحتياجات التعليمية والاقتصادية للسلطنة.

كلية الدفاع الوطني

استقبلت كلية الدفاع الوطني بوزارة الدفاع يوم 3/‏‏9/‏‏2015م الدفعة الثالثة، حيث انتسب إلى هذه الدورة عدد من المشاركين من كبار الضباط بأسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العُماني وشرطة عُمان السلطانية وشؤون البلاط السلطاني والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى، بالإضافة إلى مشاركة عدد من كبار الموظفين من الوزارات والهيئات الحكومية المدنية، وتهدف دورة الدفاع الوطني التي تمتد لعام أكاديمي كامل إلى إعداد وتأهيل جيل من القادة وكبار المسؤولين من عسكريين ومدنيين قادرين على صنع القرار الاستراتيجي مسلحين بالعلم والمعرفة المتخصصة وبالمهارات الفعالة التي تمكنهم من تولي المناصب القيادية في المستوى الإستراتيجي، وتنمي في الوقت نفسه خبراتهم وقدراتهم الذاتية بأسلوب علمي وأكاديمي يرتكز على الحوار الهادف والنقاش التفاعلي، وإعداد البحوث والدراسات الفردية والجماعية وأوراق العمل، وتنفيذ التمارين ودراسة الحالات والمواقف والمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية وفق برامج دراسية ممنهجة معتمدة في ذلك على هيئة توجيه متخصصة ومحاضرين أكفاء ذوي خبرات تخصصية وأكاديمية متنوعة، وتستقطب كلية الدفاع الوطني ضمن برامج مقرراتها عددا من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين بالسلطنة وعددا من المتخصصين الدوليين في كافة المجالات وفي الشؤون الاستراتيجية .
وقد تم تزويد مبنى الكلية بأحدث الأجهزة وأفضل النظم التعليمية والمساعدات التدريبية كما زودت الكلية بشبكات إلكترونية ووسائط اتصالات داخلية متعددة الأغراض لإيجاد بيئة تفاعلية علمية وأكاديمية مناسبة بما يضمن تحقيق الأهداف الوطنية للكلية.
وحظي عدد من المشاركين من منتسبي الدورة الثانية مؤخرا بالحصول على درجة الماجستير في الدراسات الاستراتيجية للأمن والدفاع الوطني وفقا للارتباط الأكاديمي مع جامعة السلطان قابوس .

الهيئة الوطنية للمساحة

تبوأت الهيئة الوطنية للمساحة مكانة مرموقة كجهاز مركزي يضطلع بمهام إنتاج الخرائط العسكرية والمدنية، وعمليات التصوير الجوي في جميع أرجاء السلطنة، ووضع معايير المسوحات الطوبوغرافية، وإدامة الأرشيف الوطني للمواد الجغرافية، وتوفير خرائط الطيران والمعلومات الجغرافية من خلال تشكيلة واسعة من معدات الطباعة والبرمجيات الحديثة لمراحل إنتاج الخرائط والتصوير ووسائل الإنتاج التخصصية والفنية المتطورة ونظمها المتناهية الدقة للمسح الفضائي وأجهزة الرسم التصويرية القياسية والتحليلية.
كما تقوم الهيئة بدور كبير في مجال إدامة الشبكات المساحية وتوفير الإسناد الجغرافي والتدريب في مجال الرسم وإنتاج الخرائط، ويعد معهد علوم المساحة وإنتاج الخرائط بالهيئة والذي يمنح الدبلوم الوطني في المساحة ورسم الخرائط إحدى الإضافات الجديدة بالهيئة، حيث يستقطب المعهد موظفين من الدوائر العسكرية والمدنية المعنية بالمساحة وإنتاج الخرائط، كما يقوم بتنظيم دورات تخصصية في هذا المجال.

الخدمات الطبية للقوات المسلحة

تقوم الخدمات الطبية للقوات المسلحة بتقديم أفضل الخدمات العلاجية لمنتسبي قوات السلطان المسلحة وعائلاتهم، هذا إلى جانب دورها الكبير في الإسناد الطبي وعمليات الإخلاء فضلاً عن إسهاماتها التنموية الفاعلة في المجالات الصحية وتقديم خدمات الطبيب الطائر في الحالات الطارئة، ولكي تفي الخدمات الطبية بأدوارها المناطة بها زودت بأحدث الأجهزة الطبية للقيام بأعمال التشخيص والفحوصات والتحاليل المخبرية والجراحة والعلاج.
وتعد مدرسة الخدمات الطبية للقــــوات المسلحة من الصروح التدريبية التي ترفد قوات السلطان المسلحة بالكوادر الطبية والفنية المؤهلة تأهيلاً علمياً وفنياً، كما أضيفت أقسام ومرافق حديثة إلى مستشفى القوات المسلحة بالخوض ومستشفى القوات المسلحة بصلالة يعدان بحق أحد أوجه اهتمام قوات السلطان المسلحة بمنتسبيها وأسرهم.
كما زودت وحدات وتشكيلات وقواعد ومعسكرات وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة بالمراكز الطبية والمستشفيات العسكرية مع تحديث مستمر ومتواصل لمرافقها وطواقمها الطبية وهو الذي يعد إلى جانب مهامها دعماً لكافة أوجه تطوير وتحديث الخدمات الصحية بالبلاد.

الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع

الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع هي أحد أسلحة الإسناد الرئيسية في قوات السلطان المسلحة، حيث تقوم بدور حيوي كبير من خلال توفير الدعم الفني والهندسي للتمارين العسكرية وتوفير وإدامة الخدمات الضرورية مثل المياه والطاقة الكهربائية وشبكات الصرف الصحي ومرافق البنية الأساسية في المعسكرات والقواعد والمنشآت العسكرية، ورفع الطاقة الإنتاجية للمحطات داخل المعسكرات باستمرار، إضافة إلى وضع التصاميم والإشراف على المشروعات الإنشائية وأعمال الصيانة، وصيانة البنى الأساسية والمرافق المختلفة، وتصميم وتنفيذ الطرق الداخلية في المعسكرات، وكذلك شق بعض الطرق في المناطق الجبلية والصحراوية في محافظات السلطنة المختلفة مساهمة من وزارة الدفاع في جهود التنمية الشاملة بالبلاد. كما تساهم الخدمات الهندسية في نشر المسطحات الخضراء عن طريق إمداد الجهات المعنية بالمياه المعالجة، وحفر آبار المياه الصالحة للشرب خاصة أثناء الأنواء المناخية الاستثنائية وسد العجز في شبكات المياه، وذلك في إطار إسهاماتها التنموية بالبلاد، وتزخر الخدمات الهندسية بعدد من المشروعات وبرامج الدعم اللوجستي مثل مشروع معدات البناء الشامل الذي يعد نقلة نوعية تساهم في تنفيذ المشروعات المختلفة وفق الأنظمة الحديثة.

الخدمات الاجتماعية العسكرية

انطلاقا من اهتمام قوات السلطان المسلحة بمنتسبيها ضمن مجالات الرعاية الاجتماعية فإن الخدمات الاجتماعية العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة تقوم بتقديم الرعاية الاجتماعية لضباط وأفراد قوات السلطان المسلحة بهدف إدامة الاستقرار الاجتماعي لهم ولأسرهم، وذلك من خلال تقديم قروض الإسكان والإشراف على المباني التي يتم بناؤها، إضافة إلى الخدمات والنواحي الاجتماعية الأخرى، وهي خدمات لا تقتصر أثناء تأدية الواجب على الخدمة العسكرية فحسب، وإنما تمتد إلى ما بعد ذلك، حيث يتم تقديم خدمات اجتماعية عديدة لمنتسبي قوات السلطان المسلحة في مرحلة ما بعد الخدمة كالعناية بفئة ذوي الإعاقة، حيث يتم العناية بهذه الفئة والعمل على تحقيق طموحاتهم، وذلك من خلال تأهيلهم ودمجهم في المجتمع، والمتابعة المستمرة لأوضاعهم، وتلبية احتياجاتهم المختلفة، وتنظيم العديد من البرامج والفعاليات والسباقات الخيرية والأيام التضامنية لهم، بالإضافة إلى تنظيم رحلات ترفيهية سنوية برعاية الخدمات الطبية للقوات المسلحة بالتعاون مع أسلحة قوات السلطان المسلحة، لتوفير الإسناد اللازم، حيث يتاح من خلالها للمعوق الاطلاع على الموروث الحضاري للبلاد، والتعرف على مناخ وطبيعة المحافظات والولايات في السلطنة، هذا إلى جانب تسيير رحلات لأداء العمرة، كما تنظم زيارات للمتقاعدين خلال الأعياد والمناسبات الرسمية، وكذلك للمصابين والمرضى وأسر المتوفين خلال أداء الواجب الوطني من منتسبي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة وأسرهم.

التوجيه المعنوي

يضطلع التوجيه المعنوي بإدامة الروح المعنوية وإبراز الدور الوطني الكبير الذي تؤديه قوات السلطان المسلحة ومنتسبوها البواسل وما بلغته من مستويات عالية في جميع المجالات من خلال تنفيذ واجباته الإعلامية العسكرية المختلفة، والتغطية الإعلامية للأنشطة والفعاليات الاجتماعية والثقافية والرياضية في مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، وذلك من خلال الإصدارات والمطبوعات المتنوعة الهادفة إلى رفع المستوى الثقافي والمعرفي للضباط والأفراد، وإعداد الأعمال البرامجية التلفزيونية والإذاعية، وتقديم التقارير والبرامج العسكرية بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، كما يقوم بإحياء المناسبات الدينية، هذا إلى جانب مهامه وواجباته التوجيهية والإرشادية والتثقيفية، وإعداد وإصدار المفكرات السنوية الخاصة بقوات السلطان المسلحة، وتنظيم زيارات لمشاركة الضباط والأفراد الاحتفال بعيدي الفطر والأضحى المباركين من خلال الزيارات الميدانية لهم في مواقع العمل، كما يقوم بزيارات للمرضى من منتسبي قوات السلطان المسلحة وأسرهم الذين يتلقون العلاج بالمستشفيات العسكرية، كما يقوم التوجيه المعنوي بدور مهم في مجال العمليات الإعلامية، ويعمل باستمرار على الأخذ بالمستجدات الحديثة في هذا المجال، ويقوم كذلك بإدارة وإدامة الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع على الشبكة العالمية (الإنترنت) وكذلك على الشبكة الداخلية لوزارة الدفاع.
وبتوجيهات سامية كريمة يقوم التوجيه المعنوي بتسيير بعثة الحج العسكرية سنويا إلى الديار المقدسة، كما ينظم المسابقة الثقافية على مستوى وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة، وأخرى إرشادية بمناسبة أسبوع مرور دول مجلس التعاون الخليجي، ويعمل على إدامة الأرشيف المصور لقوات السلطان المسلحة الذي يؤرخ مسيرة قوات السلطان المسلحة منذ البدايات الأولى للنهضة المباركة بالصوت والصورة.

كلية القيادة والأركان

تعد كلية القيادة والأركان صرحاً تعليمياً عسكرياً متميزاً في السلطنة، حيث تمنح خريجيها درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية، وترفد هذه الكلية قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى بضباط مؤهلين في مجال القيادة، ليتمكنوا من القيام بمهام ووظائف قيادية في المستقبل، كما تستقطب الكلية سنوياً عدداً من الضباط الدارسين من خارج السلطنة من الدول الشقيقة والصديقة، وذلك لما تحظى به السلطنة من علاقات طيبة مع سائر الدول، والسمعة الطيبة والمستوى الراقي الذي وصل إليه هذا الصرح العلمي الشامخ.

الكلية العسكرية التقنية

بتكليف سام من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – تم يوم 25/‏‏2 تحت رعاية صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء الاحتفال بالافتتاح الرسمي للكلية العسكرية التقنية، حيث تعد هذه الكلية إحدى مؤسسات التعليم التقني الرائدة في السلطنة وصرحا يجمع بين التعليم الأكاديمي والتدريب العسكري، وقد زودت الكلية بشتى الوسائل بما يوفر أرقى المرافق والتسهيلات للدارس بما يمكن الطالب من استيعاب المنهاج المعد بطريقة دقيقة وشاملة، وتمنح الكلية شهادتي الدبلوم المتقدم والبكالوريوس لتسهم بذلك في استيعاب مخرجات التعليم العام بالسلطنة إلى جانب تحقيق نسبة عالية في تعمين الوظائف الأكاديمية والمساندة في الكلية، وتهدف الكلية العسكرية التقنية إلى مركزة التعليم التقني تحت مظلة واحدة، كما تهدف الكلية أيضاً إلى إقامة مركز للبحوث العلمية لوزارة الدفاع يخدم كذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص بما يساهم في خدمة الوزارة والمجتمع .
إن الكلية العسكرية التقنية تقوم بتوفير برامج تدريبية أكاديمية بنوعيها النظري والعملي مبنية على دراسة الاحتياجات التدريبية الحديثة لقوات السلطان المسلحة لجميع التخصصات الفنية والهندسية المقررة ستشمل تخصصات هندسة النظم وهندسة الطيران والهندسة البحرية، والهندسة المدنية .
وقد زودت الكلية بمختلف المرافق الحديثة وفق أفضل المعايير كالفصول الدراسية والمرافق الإدارية وسكن للطلبة والموظفين والأندية الطلابية ومسرح وملاعب خارجية وقاعات رياضية مغلقة ومسبح أولمبي وقاعة المعارض وجامع وعيادة شاملة ومركز تجاري وسكنات الإداريين والموظفين وميدان للاستعراض وغيرها من المرافق التي تضمن بيئة تعليمية مناسبة .

صندوق تقاعد الدفاع

تم إنشاء صندوق تقاعد وزارة الدفاع بموجب المرسوم السلطاني ٨٧/‏‏٩٣ الصادر بتاريخ ٢٩ ديسمبر ١٩٩٣م، ويقوم الصندوق بتنشيط عملية استثمار الأموال الخاصة به تحقيقا للأهداف المرجوة، وذلك بالمشاركة في تأسيس شركات صناعية وخدمية وغيرها تسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، كما يقوم صندوق التقاعد أيضا بالاستثمار بسندات التنمية الحكومية التي تطرحها الحكومة لتغطية برامجها التنموية، هذا فضلاً عن عمليات الإيداع لدى البنوك مما يوفر لهذه البنوك سيولة نقدية يتم إقراضها للأفراد والمؤسسات من أجل تنشيط الحركة التجارية والعمرانية وغيرها في البلاد، كما أنه يقوم باستثمار أمواله في المجالات العقارية لتنشيط الحركة العمرانية، بالإضافة إلى الاستثمار في الأوراق المالية عبر سوق مسقط للأوراق المالية .
ومن منطلق المساهمة بالاستثمار في مختلف الأنشطة والقطاعات الاقتصادية المهمة والحيوية تم يوم 26/‏‏3 الاحتفال بوضع حجر الأساس لبدء الأعمال الإنشائية لمشروع مصنع الذخائر الخفيفة بولاية سمائل بمساهمة من صناديق تقاعد الأجهزة العسكرية والأمنية بالسلطنة كشركة مساهمة مغلقة، ويعد هذا المصنع الأول من نوعه في السلطنة، حيث سيسهم في جلب الكفاءات العمانية وتوفير فرص العمل والتأهيل الفني التخصصي في مجالات هندسية وإدارية متعددة بالتنسيق مع وزارة القوى العاملة، وسيتم تأهيل الكوادر العمانية المتخصصة بالتزامن مع عملية بناء المصنع .
كما تم يوم 26/‏‏1/‏‏2014م وضع حجر الأساس لبدء الأعمال الإنشائية لمشروع (نزوى – جراند مول)، وتأتي فكرة إنشاء هذا المشروع في نطاق التنوع الاستثماري لصندوق تقاعد وزارة الدفاع ومواكبة للتوجه نحو التنوع الاقتصادي للبلد، ويحتوي مشروع (نزوى – جراند مول) على مركز للتسوق وساحات لمطاعم ترفيهية، وساحات لألعاب الأطفال، ومحلات تجارية متعددة، بالإضافة إلى مكاتب إدارية، وغيرها من المرافق الضرورية لمثل هذه المراكز التجارية .
كما تم يوم 23/‏‏3/‏‏2014م وضع حجر الأساس لبدء الأعمال الإنشائية لمشروع منتجع سياحي بالجبل الأخضر بمحافظة الداخلية، ويعد هذا المشروع رافدا استثماريا جديدا يضاف إلى مجموعة المشاريع الاستشارية للصندوق الذي يهدف إلى المساهمة في تنويع مصادر الاستثمار للصندوق من جهة ودعم الحركة السياحية والتجارية في السلطنة من جهة أخرى .
وسعيا من وزارة الدفاع إلى توفير الخدمات والتسهيلات التي من شأنها المساهمة في رفع الروح المعنوية لمنتسبي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة تم يوم 4/‏‏5/‏‏2015م افتتاح المجمع التجاري العسكري (البندر). ويهدف المجمع التجاري إلى توفير السلع والمستلزمات الأساسية والكماليات بأسعار تفضيلية لمنتسبي وزارة الدفـاع وقوات السلطان المسلحة، وسيكون سوقاً تجارياً كبيراً تتوفر به العديد من المرافق الخدمية والترفيهية، علما بأن المجمع صمم ليخدم كافة شرائح المجتمع، ووضع في الحسبان التوسعات المستقبلية والمشاريع المسانـدة الأخرى.
وقد تم إسناد إدارة المجمع إلى شركة (اللولو هايبر ماركت)، وهي إحدى الشركات ذات الخبرة التجارية الواسعة في تشغيل وإدارة مثل هذه المجمعات إلى جانب انتشارها في معظم ولايات السلطنة، الأمر الذي سيسهل على منتسبي وزارة الدفـاع وقوات السلطان المسلحة الاستفادة من هذا الانتشار في المراحل اللاحقة.

متحف قوات السلطان المسلحة

يؤدي متحف قوات السلطان المسلحة بقلعة بيت الفلج دوراً كبيراً في تجسيد تاريخ العسكرية العُمانية ودورها الحضاري المشرق، وإبراز إسهاماتها الكبيرة قديما وحديثا، حيث يضم المتحف أجنحة تؤرخ أحداث مسيرة قوات السلطان المسلحة وأدوارها الوطنية وأسلحتها التي استخدمتها في مراحلها المختلفة، ويسهم المتحف في إثراء الثقافة العسكرية العُمانية، كما أصبح المتحف قبلة لزوار السلطنة من مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة، حيث يتيح الحصول على المعلومات بعدة لغات عالمية، بالإضافة إلى موقع إلكتروني على الشبكة الدولية (الإنترنت) ومطبوعات تعريفية، ويحرص المتحف على المشاركة في المهرجانات المحلية وإقامة المعارض في المناسبات الوطنية والعسكرية بهدف التعريف بمحتوياته وأدواره، وكذلك إبراز بعض الجوانب التاريخية المهمة في التاريخ العماني العريق.

خدمات تقنية المعلومات

حققت خدمات تقنية المعلومات برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة تطورا كبيرا وذلك من خلال التأهيل الاحترافي لمنتسبيها بالإضافة إلى اقتناء أفضل البرامج العالمية وتدريب كافة الإدارات والأقسام بوزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة. فقد تم التوسع في نشر أنظمة المعلومات المتخصصة بالإدارة الإلكترونية ومختلف الوظائف الحيوية كإدارة الموارد البشرية والإمداد والمشتريات والمالية وغيرها التي ساهمت بشكل فعال في رفع الإنتاجية وسرعة إنجاز العمل بكفاءة عالية مع توافر البيانات اللازمة لمتخذي القرار بصورة سلسة وميسرة.
أما في مجال تطوير الأداء فإن إدامة مختلف الأنظمة تتم من قبل كوادر عمانية مؤهلة ومدربة لتولي هذه المهام بحرفية وكفاءة عالية، وتمثل ذلك في تدريب منتسبي خدمات تقنية المعلومات وحصولهم على شهادات الاعتماد في مجالات إدارة المشاريع وفق منهجية (PRINCE2) وإدارة الخدمات وفق منهجية (ITIL) ناهيك عن الدورات التقنية المختلفة، وقد ساهم ذلك في تحويل المؤسسة للعمل وفقا لهذه المنهجيات مما أتاح لها الحصول على أرقى الشهادات الدولية، فبعد حصول خدمات تقنية المعلومات عام 2009م على شهادة (P3M3) كأول مؤسسة بالشرق الأوسط تحصل على هذه الشهادة، توجت جهود خدمات تقنية المعلومات بحصولها على شهادة (20000 ISO) الخاصة بجودة الخدمات التقنية المقدمة، كأول مؤسسة في السلطنة تحصل على هذه الشهادة، وتتوالى الجهود في حصول خدمات تقنية المعلومات على عدد من الشهادات العالمية، مما يمكنها من تحقيق رؤيتها كمركز معتمد دولياً للإجادة في خدمات تقنية المعلومات. وفي إطار سعي الحكومة لتبسيط الإجراءات في تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين على مستوى القطاعين العام والخاص قامت وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة بإعداد خطة متكاملة للتحول للحكومة الإلكترونية، ويأتي مشروع (سحاب) الخاص بتطوير البوابة الإلكترونية لوزارة الدفاع في طليعة المشاريع التي تبنتها خطة التحول للحكومة الإلكترونية بوزارة الدفاع وهي التي تم تدشينها في يوم 28/‏‏1/‏‏2015م، والجهود تجرى بشكل مخطط وتحديث مستمر لاستكمال عملية التحول إلى الحكومة الإلكترونية.

استيعاب الشباب العماني

إنجازات وزارة الدفاع وأسلحة قوات السلطان المسلحة في خدمة الوطن والمواطن خلال مسيرة النهضة المظفرة عديدة ومتنوعة وفي كافة المجالات، وتأتي عملية التجنيد والتوظيف في أولويات اهتماماتها، حيث يتم باستمرار استيعاب أعداد كبيرة من الشباب العماني الباحث عن العمل في صفوفها، ويأتي تخريج الدفعات المتتابعة من الضباط والجنود بصورة مستمرة اهتماما بالقوة البشرية والاستفادة من مخرجات التعليم الثانوي والجامعي والدراسات العليا لينضموا إلى من سبقوهم في ميادين الواجب الوطني.
وتقوم وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة بجهود حثيثة وكبيرة ومستمرة في استيعاب الشباب العماني الباحث عن العمل، ويتم وباستمرار تخريج دفعات عديدة من هؤلاء الجنود الذين انضموا إلى شرف الانتساب إليها، ليسهموا مع من سبقوهم في خدمة هذا الوطن العزيز وحمل أمانة الذود عن حياضه المقدسة، كما أن جهود التجنيد والتوظيف مستمرة في كافة أسلحة وتشكيلات قوات السلطان المسلحة ودوائر وزارة الدفاع.

التأهيل والتدريب

استمرارا للتطوير والتحديث الذي تشهده قوات السلطان المسلحة فقد تم إنشاء العديد من المنشآت التعليمية والتدريبية لتأهيل الضباط والأفراد في مختلف الأسلحة والتشكيلات والقواعد والوحدات مشتملة على مختلف التخصصات العسكرية العلمية والفنية والتقنية، كما تحرص قوات السلطان المسلحة على إتاحة وتوفير الفرص لمنتسبيها؛ لاستكمال دراساتهم العليا في التخصصات ذات الصلة بالعلوم العسكرية والإدارية والفنية، سواء بالسلطنة أو إيفادهم إلى الجامعات والكليات في الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة.

التمارين المشتركة

في إطار التوجيهات التدريبية وخطط التطوير لرفع الكفاءة القتالية لألوية وتشكيلات ووحدات وقواعد أسلحة قوات السلطان المسلحة واختبار كفاءة المعدات وقدرات الأفراد وإمكاناتهم في كيفية التعامل مع الأسلحة المتطورة تنفذ التمارين والبيانات العملية القائمة على إدارة العمليات المشتركة بمختلف مراحلها ومستوياتها، إضافة إلى تنفيذ التمارين المشتركة الموحدة مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول الشقيقة الأخرى والصديقة.

الأنشطة الثقافية والعلمية والدينية

تولي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة الجانب التثقيفي اهتماماً كبيراً، فأنشأت المكتبات المركزية التي تحتوي على الكتب والعناوين في المجالات المتنوعة التي تحقق أكبر فائدة ممكنة لمرتاديها، كما أن هناك المكتبات والأندية الترفيهية المنتشرة في القيادات والتشكيلات والوحدات والقواعد بقوات السلطان المسلحة، وتتنوع وتتعدد الأنشطة الثقافية والفنية التي تنظمها التشكيلات والوحدات من خلال المحاضرات والمسابقات والمنافسات التي أفرزت العديد من المواهب الشابة في مختلف المجالات. ولتحقيق أكبر قدر من الفائدة وسرعة الوصول إلى المعلومة باستخدام التقنية المتطورة تم ربط مكتبات قوات السلطان المسلحة من خلال الشبكة الداخلية لوزارة الدفاع مما يشكل رافدا جديدا للباحثين، كما يعد جامع معسكر المرتفعة أحد الصروح الدينية في قوات السلطان المسلحة، ومعلما بارزا يجمع العديد من طرز وتصاميم هندسة العمارة الإسلامية بما يضمه من مرافق دينية وثقافية، وهذا الجامع بالإضافة إلى العديد من المساجد المنتشرة في معسكرات قوات السلطان المسلحة ووحداتها وقواعدها يقوم بغرس القيم الدينية في نفوس الرجال البواسل وتوسيع مداركهم الدينية.

السفينة (شباب عمان 2)

قضت التوجيهات السامية لجلالة السلطان المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة باستبدال سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان) بسفينة شراعية أخرى استكمالا للدور التاريخي الذي لعبته هذه السفينة في مد جسور التواصل والصداقة بين السلطنة والدول الشقيقة والصديقة في شتى أنحاء العالم، وقد استهلت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) رحلاتها الدولية بزيارة إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعلى متنها نخبة من الشباب البحارة العمانيين وعدد من المتدريبن من بعض الدول الشقيقة والصديقة، حاملة معها عبق التاريخ العماني ورسالة محبة وسلام عبر عباب الخليج تحت شعار ( شراع التعاون 2015 م) متجهة الى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الفترة من 19/‏‏10/‏‏ 2015م إلى 10/‏‏11/‏‏2015م .
وتنفيذا للأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ قامت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) يوم 24/‏‏11 برحلة إلى جمهورية الهند الصديقة في إطار رحلتها الدولية الثانية (جسر الصداقة العمانية الهندية 2015م) بمعيتها سفينة التدريب الشراعي الهندية(ترنجيني) حاملة معها عبق التاريخ البحري العماني العريق وإنجازات الحاضر المشرق، و قد أنهت مشاركتها الناجحة في الاحتفال بالذكرى الستين لافتتاح السفارة الهندية بالسلطنة يوم 5/‏‏12، قبل عودتها إلى السلطنة موثقةً بذلك أواصر التعاون المشترك من خلال مد جسور الحضارة والتاريخ والصداقة.

المنافسات الإقليمية والدولية وتمثيل السلطنة خارجياً

تحظى الرياضة في قوات السلطان المسلحة باهتمام كبير من أجل بناء لياقة الأفراد البدنية وليكونوا دائماً على مستوى عال من الكفاءة القتالية، ولتحقيق هذه الغاية قامت قوات السلطان المسلحة بتوفير الوسائل اللازمة من المنشآت والمرافق الرياضية، وهناك جهود حثيثة تبذل لتطويرها، كما أن إجراء المنافسات والمسابقات المتنوعة أدى إلى ظهور عدة فرق رياضية عسكرية محترفة على مستوى عال نالت شرف تمثيل السلطنة في المحافل العربية والدولية، مثل فرق الرماية والقفز الحر، والفرق الموسيقية، وغيرها من الفرق الرياضية إلى جانب مشاركاتها في المناسبات الوطنية والعسكرية المحلية.
وقد مثّل السلطنة مؤخرا فرق رياضة عسكرية في دورة الألعاب العسكرية السادسة ( السيزم) بجمهورية كوريا الجنوبية وحققت ثلاث ميداليات ( ذهبية وفضية وبرونزية) أسهمت في رفع علم عمان عاليا خفاقا .

جائزة الإبحار الشراعي

احتفل يوم 10/‏‏11/‏‏2015م بتسليم جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي بميناء السلطان قابوس بمطرح في نسختها الخامسة لأول مرة على أرض السلطنة بعد أن تم تدشينها بناءً على الأوامر السامية لمولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – في مدينة (ستافنجر) بمملكة النرويج عام 2011م وبالتعاون مع جمعية الإبحار الشراعي الدولية .
وتعد جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي أرقى وأحدث الجوائز التي تمنح في مجال الإبحار الشراعي دعما لهذا المجال المهم، ودعما لمن يمارسون هذه الرياضة من الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة .
وتمنح هذه الجائزة بشقيها المادي والرمزي، حيث يتضمن الشق المادي منحة مالية سنوية مخصصة لتدريب مائة شخص من الجنسين من مختلف دول العالم على رياضة الإبحار الشراعي، وقد استفاد منها حتى الآن (438) متدربا ومتدربة يمثلون (35) دولة، فيما تمنح الجائزة إلى الهيئة أو السفينة التي تبذل جهودا مميزة في خدمة مجال التدريب على الإبحار الشراعي .

مركز الأمـن البحري

مركز الأمن البحري يعنى بإدارة وقيادة عمليات الأمن البحري ضد المخاطر البحرية، كالقرصنة البحرية، والجريمة المنظمة، والتجارة غير المشروعة، وتلوث البيئة البحرية، وغيرها من المخاطر التي يمكن أن تقع في البحار العمانية والمنطقة الاقتصادية الخالصة والموانئ والمنشآت المقامة على امتداد السواحل العمانية، وذلك بالتنسيق مع الجهات العسكرية والأمنية والمدنية المختصة والمعنية بالأمن البحري. وقد دشن أمس بمقر قيادة البحرية السلطانية العمانية الموقع الإلكتروني لمركز الأمن البحري،

ديسمبر 11, 2015

إنستغرام

تويتر

  • 55 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: الشرطة تضبط كمية من مخدر القات على شاطئ نيابة الشويمية التفاصيل: /t.co/aVZIRtTim8 #أخبار #شرطة_عمان_السلطانية h…
  • 55 minutes agoRT @PACDAOman: تمكن فريق الإنقاذ بإدارة الدفاع المدني والإسعاف #شمال_الباطنة من إخراج شخص أُحتجز في مركبته في نفق مغمور بالمياه بمنطقة فلج…
  • 56 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: 13 وافدا بتهمة لعب القمار في قبضة رجال الشرطة التفاصيل: /t.co/mTiEvu0tNa #أخبار #شرطة_عمان_السلطانية
  • 58 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: قيادة شرطة محافظة ظفار تنفذ حملة أمنية تسفر عن ضبط (49) مخالفا في صلالة التفاصيل: /t.co/1ZZGSI3E2D #أخبار #شرطة…
Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats