آخر الأخبار
حي «الميدان» الدمشقي.. رائحة التاريخ والآثار

حي «الميدان» الدمشقي.. رائحة التاريخ والآثار

Share Button

‏‏دمشق «العمانية»: يعتبر حي «الميدان» بالعاصمة السورية (دمشق) من أقدم وأعرق وأروع أحياء العاصمة السورية، وقد عرف في الماضي بأنه منطقة تجمع وانطلاق حجاج سكان دمشق إلى الديار المقدسة في القدس ومكة المكرمة والمدينة المنورة وكذلك الحجاج القادمين من المناطق الشمالية والشرقية.
وكان موكب الحج و«المحمل» حدثٌ ينتظره الأهالي، ويطول حديثهم عنه إضافة إلى أن الزائر لدمشق يحرص غالبا على التوجه بلهفة وشوق لزيارة هذا الحي والاستمتاع بمأكولاته الشعبية وحلوياته التي لا تزال تعد حتى اليوم من أشهى وأفخر الحلويات على المستوى العالمي.
وفي توثيق لمنير كيّال، باحث سوري فإن «المحمل» هيكل خشبي تعلوه قبة رائعة الصنعة على شكل خيمة، لها نوافذ أو فتحات صغيرة ملونة، رسمت على حوافها خطوط مطرزة باللون الذهبي مكسوة برفيع الديباج، جزء منها مغطى بقماش مخملي أخضر كتبت عليه آيات من القرآن الكريم، يحمله جمل مزركش بأنواع الأقمشة.
ورغم أهمية «المحمل» لكنه لم يكن يشكل جزءا من طقوس الحج، ولا من متطلبات قافلة أو ركب الحج، ولا يستفاد منه للركوب، بل لا ينقل فيه شيء من المتاع أو الأغراض المتعلقة بالقافلة أو بأمير الحج، وكل ما يحمل فيه هو نسختان من القرآن الكريم، فهو – كما يرى بعض المؤرخين – كان يمثل رمزا للسلطة التي يعود إليها ركب الحج المصاحب لـ «
المحمل».أما «الصنجق» فهو راية الحج، وكانت تُحمل على جَمَل آخر خلف جَمَل «المحمل» حيث يمسك بكل جمل موظفٌ خاص يلبس لباسا مزركشا، وكان يحلو لجموع الناس الوقوف في محيط هذين الجملين، حتى إن البعض كان يعتقد أن لمس أحدهما يجلب البركة والربح الكثير.
ويمتد حي «الميدان» الدمشقي لمسافة ( 2.5 ) كيلومتر مربع جنوب دمشق ويضم عددا من المواقع التاريخية والأثرية منها «الزاوية الرشيدية والزاوية الجباوية وكنيسة سيدة النياح وحمام الشيخ حسن وفندق الإصلاح وجامع أبو فلوس وضريح مردم بيك وخان المهايني وجامع التينبية وجامع القنشلية وطريق مقام الدرويشية وجامع العجمي وحمام الزين وسبيل البريدي». وكان حجاج قافلة الحج الشامي الذين يتجمعون في هذا الحي يُعرفون حسب المناطق التي كانوا يفدون منها، فمنهم جماعات الروم (حجيج مناطق ما وراء طوروس والفرات)، والحلبيون والعجم، وحجاج دمشق، وفي الطريق كانت تلتحق بهم جماعات أخرى.
أما وفد الحجيج العجمي فكان يأتي إلى دمشق عبر حلب أو مباشرة عبر بغداد والطريق الصحراوي برفقة قوافل التجارة.
ويروي المؤرخون أن عددا من الحجاج كان يأتي إلى دمشق قبل انطلاق القافلة بأربعة أشهر لكن الأغلبية منهم كانت تصل في شهر رمضان المبارك، ليقيموا في «خان الحرمين» القريب من باب البريد بدمشق أو بالقرب من جامع الورد في حي سوق ساروجة.
وكان من عادة الحجاج الأعاجم النزول في حي «الخراب والسويقة»، في حين كان من الحجاج الوافدين من ينزل في زوايا تحمل اسمهم مثل زاوية «المغاربة» وزاوية «الهنود» بحي «السويقة»، وزاوية «الســنـود» وزاويــة «الموصـليين» بحي «
ميدان الحصى». وقام فريق من طلاب الهندسة المعمارية بجامعة دمشق بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف ومحافظة دمشق في خطوة هي الأولى من نوعها بتوثيق وترميم مبان تاريخية وأثرية في هذا الحي التاريخي.
وقد عرض أعضاء الفريق المذكور فيلما وثائقيا تضمن تعليقات المشاركين في أعمال التوثيق، والمدة الزمنية التي استغرقتها، والأدوات التي استخدمت في ذلك، إلى جانب معرض لنماذج تبين مسار العمل.

ديسمبر 18, 2015

إنستغرام

تويتر

  • 49 minutes agoRT @OmanFA: بعد إعتماد المعايير الجديدة في التصنيف، منتخبنا الوطني الأول يحتل المركز ٨٤ في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم الصادر اليوم. ht…
  • about 1 hour agoRT @Mwasalat_taxi: #بيان حول ما تم تداوله في بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن أسعار #أجرة_مواصلات بمطار مسقط الدولي ✨👇🏻 /t.co/rQ3KgMIN…
  • about 1 hour agoاللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية يستقبل قائد قوة الواجب 151-CTF السنغافورية #جريدة_عمان… /t.co/9sujBrLii5
  • about 1 hour agoجلالة السلطان يهنئ رئيسي #إندونيسيا والـ #جابون #جريدة_عمان /t.co/J19lpmtkF1 /t.co/5YoQ3q07kc
Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats