آخر الأخبار
الشاحنات تستهلكه بشكل جائر وتفاقم مشكلة الازدحام: أين توسـعـة طـريق بـرج الصحـوة- بـدبـد- الداخلية؟

الشاحنات تستهلكه بشكل جائر وتفاقم مشكلة الازدحام: أين توسـعـة طـريق بـرج الصحـوة- بـدبـد- الداخلية؟

Share Button

تحقيق /‏‏ عبدالله بن سيف الخايفي –

تتقاطر الشاحنات بكثافة لافتة على طريق برج الصحوة- بدبد لتفاقم من مشكلة الازدحام على خط يمثل مفصلا مهما في مسار الطريق الحيوي الذي يربط محافظة مسقط بمحافظات الداخلية وشمال وجنوب الشرقية والوسطى وصولا إلى الظاهرة شمالا وظفار جنوبا.
وتتزايد الحركة المرورية بشكل كبير مخلفة خطا طويلا من السيارات المتراصة على مسار واحد فقط بينما لم تعد الحارة اليمنى متاحة بعد أن شغلتها الشاحنات معظم ساعات اليوم وتصل المعاناة من الازدحام الخانق ذروتها في وقت ذهاب الموظفين وعودتهم من أعمالهم وتتركز في بداية ونهاية الإجازات الأسبوعية والرسمية.
وتفرض جغرافية المنطقة واقعا يفاقم من حدة المعاناة فتنعدم المعابر التي تربط القرى المحيطة بالطريق (أنفاقا أو جسورا) ابتداء من بلدة سعال وحتى بلدة فنجاء، فتكثر الحركة الالتفافية بين الضفتين، كما تكثر أيضا الانحناءات والتعرجات والانعطافات الحادة مسببة في كثير من الأحيان حوادث مرورية.

إضافة حارتين ثالثة ورابعة من دوار برج الصحوة حتى تقاطع بدبد- صور، وجسر يربط الضفتين حل أعلنت عنه وزارة النقل والاتصالات منذ مطلع 2013 لكنه تأخر كثيرا وطال انتظار تنفيذه.
ففي فبراير 2013 صرح معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات: إنه تم تكليف أحد الاستشاريين المتخصصين للقيام بدراسة البدائل الممكنة لتخفيف الازدحام المروري على طريق برج الصحوة – بدبد وإضافة حارة ثالثة لهذا الطريق.
من جانبه قال المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل في يناير 2014 الماضي إن إنشاء جسر على طريق الرسيل- نزوى بولاية بدبد /‏‏‏ سيح الأحمر /‏‏‏ من بين المشاريع المتوقع البدء في تنفيذها خلال عام 2015م، لكن 2015 يودع خلال أيام وكلٌّ من مشروعي الحارة الثالثة والجسر لم يريا النور بعد.
وفي غياب صورة قريبة واضحة لدى الأهالي لخطط وزارة النقل والاتصالات بشأن الطريق المزدوج أو موعد تنفيذ الحارتين وجسور الربط تستمر معاناة الأهالي وتزداد مع تسارع النمو العمراني في المناطق المحيطة وزيادة حركة النقل على الطريق ومعها تتجدد المطالبات بربط تلك المناطق بالطريق وإيجاد حلول سريعة تخفف الازدحام الذي أصبح يعرقل الكثير من المصالح وبات يعطل أنشطة اجتماعية واقتصادية مهمة.
ومن المقترحات التي يطرحها الأهالي أيضا لتخفيف الزحام الواقع على طريق برج الصحوة – بدبد إنشاء طريق مزدوج جديد للشاحنات يربط الخوض بفنجاء بطول أحد عشر كيلومترا، كما اقترحوا إضافة مداخل ومخارج تكون معابر للمشاة وللسيارات أو إقامة جسور للربط بين الضفتين.
«عمان» تضع تساؤلات الأهالي ومطالبهم ومقترحاتهم بتسريع تنفيذ المشروع أمام المسؤولين في وزارة النقل من خلال التحقيق التالي:

عائلات نامت في سياراتها

محمد بن سالم اليحيائي من ولاية بهلا تحدث عن الحوادث المرورية التي تحدث على الطريق وقال: إنها تؤدي إلى تكدس المركبات باستمرار مضيفا أن الشاحنات جزء من المشكلة التي تزيد الازدحام. وتطرق اليحيائي إلى المعاناة خلال الإجازات بسبب توقف حركة المرور تماماً كما حدث في سمائل عند العودة من إجازة عيد الأضحى.
وأكد على أهمية إضافة حارة ثالثة وتخصيص طريق مستقل للشاحنات وإيجاد منافذ خاصة للطوارئ بحيث تبقى حركة السير مستمرة عند وقوع الحوادث.
بدوره أكد عبدالله الغساني على ما يحدث من معاناة الازدحام وما يترتب عليها من حوادث وتوقف حركة المركبات بداية ونهاية إجازة الأسبوع وقال إن الطريق تشهد اختناقات لساعات طويلة علاوة على افتقادها لكثير من الخدمات الضرورية التي يحتاجها المسافر.
واعتبر الغساني أن إيقاف حركة الشاحنات في أوقات الذروة حلا مؤقتا وليس جذريا، كما أن كثافة حركة الشاحنات في الحارة اليمنى جعلت منه طريقا متهالكا دفع قائدي المركبات للسير في الحارة اليسرى فقط مما سبب ضغطا كبيرا على الحركة المرورية .
وطالب الغساني الجهات المختصة بالإسراع في إنشاء حارة ثالثة للطريق من برج الصحوة إلى نزوى وإنشاء طريق مزدوج خاص بالشاحنات وطرق رديفة.
ولخص حمد بن خالد النبهاني حل المشكلة بزيادة حارات الطريق وإنشاء شارع خاص بالشاحنات واعتبر أن تحديد وقت يمنع فيه سير الشاحنات خاصة في أوقات الذروة حلا سريعا يمكن اللجوء إليه لتخفيف مشكلة الاختناق المروري.

زحمة خانقة

من جهته تحدث كمال السليمي عن العدد الكبير من مستخدمي الطريق من محافظات الداخلية والشرقية والظاهرة والوسطى وظفار وقال إنهم يشكلون ضغطًا كبيرًا وزحمة خانقة خصوصًا يومي السبت والخميس، وفي أوقات الذروة صباحا ومساء، وأشار إلى مخاطر كثافة حركة الشاحنات التي خلفت الحفر والمطبات وخطورة تجاوزات سائقيها على سلامة مستخدمي الطريق وقال إن وعود إنشاء حارة ثالثه لم تر النور بعد بينما معاناة المواطنين تزداد يوما بعد آخر.

معاناة سكان السيح الأحمر

وتحدث السليمي عن صعوبة تنقل سكان منطقة السيح الأحمر في ظل عدم وجود جسر يربط بين الجهتين، خاصة للساكنين في الجهة اليمنى باتجاه نزوى – مسقط وقال: هؤلاء بعيدون تمامًا عن المحلات التجارية وعند رغبتهم في شراء أبسط الأشياء فإن أقرب مكان يتجهون إليه هو سوق فنجاء الذي يلزم الوصول إليه الاتجاه إلى جسر مصنع الإسمنت ثم العودة ثانية في الاتجاه المعاكس إلى فنجاء في رحلة تستغرق قرابة العشرين دقيقة.

مطالب بتعجيل التنفيذ

سعادة عبدالله بن حمود الندابي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بدبد بعث برسالة عاجلة عبر عمان إلى وزارة النقل والاتصالات مطالبا إياها بالتعجيل في إضافة الحارة الثالثة التي وعدت بها، بل حارة رابعة بنظرة أبعد للمستقبل.
وأكد الندابي أن الزحام يتزايد والمخالفات مستمرة على طريق برج الصحوة – بدبد ومعاناة الأهالي متواصلة خاصة في أيام الخميس والسبت التي تشهد ازدحاما خانقا مشيرا إلى مقترحات طرحت على المسؤولين في وزارة النقل لإقامة طريق بديلة للشاحنات من الخوض إلى فنجاء في مسار لا تحده أية عوائق جبلية في حدود 12 كيلومترا.

لسنا على اطلاع

لكن سعادته أوضح انه ليس على اطلاع بما يدور في خطط الوزارة وما إذا كانت الطريق ضمنها وقال: لا نعلم شيئا عما إذا كانت دراسة المشروع قد تمت ومن الشركة أو الاستشاري الذي أوكلت إليه وهل تمت مراعاة احتياجات القرى المحيطة وربطها بالطريق؟ فلم نطلع على أية مستجدات منذ تصريح الوزير بإضافة حارة ثالثة.
وأضاف: ولا نستطيع أن نجزم أيضا ما إذا كان تنفيذ المشروع قد تأثر بالظروف الاقتصادية الحالية، فوحدها وزارة النقل لديها المعلومات الأكيدة.

المجلس البلدي في بدبد: لا مستجدات

إلى ذلك أوضح يعقوب الراشدي عضو المجلس البلدي بولاية بدبد أن المشروع لم يكن على أجندة لجنة البلدية بالولاية التي اجتمعت الثلاثاء الماضي لكن طرحت تساؤلات بشأن الطريق ولم يفد والي الولاية أو مدير البلدية المجتمعين بأية مستجدات.
وقال الراشدي : نعلم أنه كمشروع قائم والمخطط موجود ولكن لا نعرف ما إذا كان التنفيذ في هذه الخطة أو الخطة المقبلة. ونعتقد أن الوزارة تنتظر الانتهاء من الدراسة بخصوص الحارة الثالثة وحسب مشاهداتنا لا يوجد أي حراك رسمي عبر مكتب الوالي أو البلدية أو أي نشاط تخطيطي ميداني.

إضافة حارتين
مطلع العام المقبل

لكن سعادة أحمد بن محمد الهدابي نائب رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس الشورى عضو المجلس ممثل ولاية بدبد قال: إن التصاميم التفصيلية لمشروع الحارتين الثالثة والرابعة ستنجز مع نهاية العام الحالي وستطرح للتناقص مطلع العام المقبل وذلك حسب احدث المستجدات التي اطلع عليها من المسؤولين في وزارة النقل والاتصالات.
وأوضح الهدابي أن إجراءات التصميم تشمل إضافة حارتين ثالثة ورابعة حسب تأكيد المسؤولين لافتا إلى أن وزارة النقل تدرس أيضا فكرة إقامة طريق يربط محافظة الداخلية بالباطنة مباشرة دون الحاجة إلى المرور ببرج الصحوة لكنه قال إنه لا يعرف أين وصلت هذه الأفكار.
وتحدث الهدابي عن جملة من المعطيات أكدت عليها الوزارة تستدعي الإسراع في تنفيذ المشروع ليخدم حركة النقل على هذا الطريق الحيوي والنمو العمراني والتجاري والصناعي في المناطق المحيطة.

طلبات المواطنين

وأكد عضو الشورى على ضرورة الأخذ في الاعتبار قبل اعتماد التصميم النهائي للمشروع طلبات المواطنين وربط الطريق بالقرى التي يمر بها وهي سعال وسيح الأحمر والعمقات والملينة وفنجاء وقرية بدبد ونفعا وحي وادي الضبعون وحميم وثميد لأن هذه المناطق تعاني من عدم ربطها بالطريق الحالي. كما تطرق إلى حاجة المنطقة إلى جسرين احدهما من الطريق السريع إلى فنجاء والآخر يربط العمقات بسيح الأحمر لافتا إلى إمكانية رفع معابر الأودية الحالية واستخدامها كمعابر ربط بين الضفتين.

أهمية الشراكة المجتمعية

وشدد الهدابي على أهمية الشراكة المجتمعية في اقامة المشاريع وضرورة الأخذ بآراء الأهالي ومناقشة مقترحات تصميم مشروع الإضافات على الطريق مع ذوي الشأن وعدم الانفراد برأي أحادي الجانب من قبل الجهة المختصة لان ذلك من شأنه ألا يخدم المناطق المحيطة بالطريق كما يمكن أن يترتب عليه أوامر تغييرية مكلفة.
ودعا سعادته المسؤولين في وزارة النقل والاتصالات إلى عقد اجتماع بحضور سعادة الوالي ومدير البلدية وذوي الشأن لإطلاعهم على تفاصيل المشروع لتدارك طلبات للمواطنين. وقال ندرك أنه لا يمكن الأخذ بجميع الطلبات ولكن يمكن الوصول إلى حلول توافقية تحقق المصلحة العامة وهذا من شأنه أن يوفر الجهد والوقت والمال على الدولة قبل إسناد المشروع.

المشروع أولوية أولى

$ حملت هذه التساؤلات ومعاناة الأهالي إلى المسؤولين في وزارة النقل والاتصالات، فكيف تنظر الوزارة إلى هذا المشروع؟ وأين موقعه من خططها الحالية؟
سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل اكد أن مشروع إضافة الحارة الثالثة والرابعة على طريق برج الصحوة – بدبد يحتل أولوية في أجندة وزارة النقل والاتصالات للخطة الخمسية القادمة وأوضح لـ«عمان» أن المشروع قيد التصميم الفني حاليا وسيشمل إنشاء جسر يربط بدبد بسيح الأحمر وجسر آخر ليربط الطريق المتجه إلى المسفاة والأنصب. وأكد سعادته على جاهزية التصميم الابتدائي للمشروع وينتظر أن تنتهي الدراسة في فبراير المقبل وبعدها سيأخذ المشروع طريقه إلى إجراءات التناقص .
وجدد سعادته تأكيده على أن المشروع يعتبر أولوية أولى لدى الوزارة وأنها تخطط لتنفيذه فور اكتمال الدراسة مشيرا في الوقت نفسه إلى معطيات سكانية وجغرافية مختلفة تعمل الوزارة على مراعاتها في المنطقة التي يمر بها الطريق خاصة أن المشروع يمر بعدد من المناطق المأهولة لكنه اكد على أن هذه المعطيات تم الأخذ بها في الاعتبار والوزارة تعمل على الانتهاء من تصميمه بأسرع وقت..
وأوضح وكيل النقل أن المرحلة الأولى من المشروع ستكون من تقاطع طريق مسقط السريع إلى تقاطع بدبد- صور مشيرا إلى تعديل سيتم إجراؤه في بعض المواقع للطريق وخاصة أماكن المنعطفات الخطرة التي تسمح بالتعديل.

ديسمبر 21, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats