آخر الأخبار
جهود عمانية لحل الأزمة السورية

جهود عمانية لحل الأزمة السورية

Share Button

سعت السلطنة جاهدة لحل الازمة في سوريا التي تعاني من نزاع دام منذ نحو خمس سنوات تسبب بمقتل اكثر من 250 الف شخص على الاقل وتشريد الآلاف السوريين في ارجاء الارض.
وتمثلت هذه الجهود بداية بدعوة رسمية تلقاها وزير الخارجية السوري وليد المعلم لزيارة مسقط في أغسطس الماضي، ثم تبعتها زيارة لرئيس الائتلاف السورى المعارض خالد خوجة في اكتوبر، كما أعقبها قيام المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بزيارة إلى مسقط التقى خلالها معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي، فيما تزامن كل ذلك الحراك مع لقاءات في العاصمة النمساوية فيينا بشأن سوريا.
وخلال لقاء ابن علوي ونظيره السوري وليد المعلم اتفقا على أن “الأوان قد حان لتضافر الجهود البناءة لوضع حد لهذه الأزمة، والتطلع إلى ما يلبي حاجة الشعب السوري في مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على سيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية”.
وفي اكتوبر، حط ابن علوي في دمشق والتقى  بشار الاسد، حيث تم خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع في المنطقة ولا سيما الحرب على الإرهاب في سوريا والأفكار المطروحة إقليميا ودوليا للمساعدة في إيجاد حل للأزمة في سوريا.
وأعرب بشار الأسد عن ترحيبه بمواقف وجهود السلطنة الصادقة التي تبذلها للمساعدة في حل الأزمة السورية مشددا على أن القضاء على الإرهاب سيسهم في نجاح أي مسار سياسي في سوريا.
من جانبه قال معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية: إن السلطنة تبذل قصارى جهدها للمساعدة في التوصل لحل الأزمة السورية مؤكدا على أهمية وحدة واستقرار سوريا بما يخدم أمن واستقرار المنطقة والحفاظ على مصالح شعوبها.

ديسمبر 30, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats