آخر الأخبار
الخبرة رجحت كفة أهلي سداب والوقت لـــم يسعف السيب في كأس جلالته للهوكي

الخبرة رجحت كفة أهلي سداب والوقت لـــم يسعف السيب في كأس جلالته للهوكي

Share Button

المباراة غلب فيها الجانب التكــتيكي علـى الجانب الحماسي –
متابعة – خالد الوهيبي وخليفة الرواحي –
جمع نادي أهلي سداب بطولتي الدوري والكأس بعد تألق سطَّره لاعبو أهلي سداب، ومن وقف وراءهم من إدارة وجهازين فني وإداري خلال هذا الموسم ليثبت بذلك جدارته في الاستحواذ على الألقاب في لعبة الهوكي، أفراح الجماهير التي ساندت الفريق في مشواره واللاعبين أصحاب الإنجاز بدأت بعد صافرة النهاية لتستمر الأفراح حتى وصولهم إلى سداب.
(عمان الرياضي) رصد هذه الفرحة والبهجة التي ارتسمت في النفوس. وجاءت المحاولة الثالثة ثابتة لصالح أهلي سداب هذه المرة، وحقق البطولة الأغلى بعد فوزه على السيب 2/‏‏1 في نهائي كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي بعد أن كان وصيفًا في البطولتين الماضيتين بعد مباراة غلب عليها الجانب التكتيكي على الجانب الحماسي والتطبيق الكبير للاعبي الفريقين  لخطة المدرب وخاصة في الشوط الأول الذي لعب فيه كل فريق بمبدأ التأمين المحكم لخط الظهر وسد كل الطرق للوصول إلى المرمى والاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم تكن فعالة، وكل فريق حاول أن يسجل هدف السبق، ولكن بدون المجازفة بفتح اللعب للفريق الآخر لذلك كانت المباراة في بعض فتراتها مملة بدون لمحات فنية أو إيجاد فرص حقيقة أمام المرمى وكل ذلك بسبب الحرص الشديد من لاعبي الفريقين على عدم ارتكاب أي خطاء أمام المرمى وخاصة الضربات الركنية الجزائية والتي تشكل خطورة كبيرة على المرمى إذا نفذت بشكل سليم ووجدت اللاعب الذي يجيد تنفيذها بشكل سليم.

 

هدف أهلي سداب

وبالعودة لمجريات اللقاء الختامي فقد اختل توازن دفاع السيب بعد الدقيقة 28 التي شهدت إصابة دفاعه قاسم ربيع الذي شكل سدًا قويًا مع زملائه قبل أن يخرج مصابًا مما مكن لاعبي أهلي سداب من التوغل من خلال هجمة مرتدة كادت أن تأتي بالخبر المفرح لأهلي سداب في الدقيقة 30 بعد توغل مهاجم أهلي سداب داخل منطقة مرمى السيب وقبل أن يبعدها الحارس كانت صافرة الحكم تشير إلى ضربة ركنية جزائية لأهلي سداب نفذها المحترف لوكيشن بنجاح في حلق مرمى السيب حاول بعدها لاعبو السيب من خلال بعض الهجمات البحث عن هدف التعديل في الوقت المتبقي من زمن الشوط الأول، ولكن المحاولات لم يكتب لها النجاح.
هجوم وهدف

دخل لاعبو السيب أرضية الملعب في الشوط الثاني على أمل تعديل النتيجة، وكانت الدقائق العشر الأولى قد شهدت هجومًا وضغطًا متواصلاً من لاعبي السيب وشكلوا خطورةً وضغطًا على مرمى أهلي سداب والذي اكتفى بالهجمات المرتدة والكرات القوية الطويلة للمهاجم الوحيد الصريح أشرف طالب الذي استطاع أن يغالط حارس السيب بعد غمز كرة طويلة في طريقها لحارس مرمى السيب الذي ترك الكرة تدخل المرمى معتقدًا أن الكرة لم يلمسها أحد حيث إن الكرات الطويلة التي تلعب من ملعب الفريق المنافس، ولم يلمسها أحد لا تعتبر هدفًا حتى لو دخلت المرمى.
الهدف الثاني الذي سجله أشرف طالب لأهلي سداب في الدقيقة 45 أحدث دربكة وارتباكًا للاعبي السيب، ومكن لاعبي أهلي سداب من شن هجوم متواصل، ومن إحدى الهجمات كاد أشرف طالب أن يأتي بالهدف الثالث إلا أن حارس السيب أنقذ مرماه ببراعة في اللحظة المناسبة ليعود بعدها لاعبو السيب إلى جو المباراة.

صحوة السيب

شهدت المباراة في النصف الثاني من شوطها الأخير لعبًا مفتوحًا وهجمات متبادلة بعد أن تخلى الفريقان الحرص والحذر مما سمح بأن يتقدم السيب على أمل تقليص النتيجة، وهذا ما حصل حيث حصل السيب على ضربة جزاء بعد خطاء ارتكبه دفاع أهلي سداب داخل المنطقة المحرمة لسجل منها قائد فريق السيب محمود الحسني هدف السيب في الدقيقة 68 أي قبل نهاية المباراة بدقائق حيث حاول لاعبي السيب بقوة الضغط على دفاعات أهلي سداب والخروج بالتعادل ولكن الوقت كان قصير لتنتهي المباراة بفوز أهلي سداب على السيب بعد مباراة نظيفة وجميلة تليق بنهائي الكأس الغالية.

 

كلايا: تتويج مستحق لأهلي سداب بالكأس

عبر بونتشا كلايا مدرب نادي أهلي سداب عن سعادته بتحقيق البطولة الأغلى في منافسات الهوكي وقال: إنها الإنجاز الثالث الذي أحققه مع النادي، وأنا على رأس الجهاز الفني للفريق، والتتويج بالكأس تتويج مستحق بعد الأداء الذي قدمه الفريق في التصفيات والمباراة بشكل عام، وإتقانهم الجيد للخطة وتطبيقها بحذافيرها حيث قدم لاعبونا مباراة كبيرة ومثيرة واستطعنا التقدم في الشوط الأول بهدف وعززنا ذلك التقدم بهدف ثان في الشوط الثاني، مبديًا رضاه التام عن المستوى الذي قدم في المباراة حيث كان اللاعبون على قدر المسؤولية وقدموا مباراة مثيرة حتى آخر دقيقة من المباراة مشيدًا بالروح والحماس العاليين اللذين ظهرًا بهما في المباراة بشكل عام وبالأداء الفني الكبير الذي قدمه الفريقان، موضحًا أن المباراة كانت قوية وظهرت بلمحات فنية عالية أكدت تطور لعبة الهوكي في السلطنة، موجهًا شكره للاعبين على ما قدموه من أداء داخل الملعب، كما شكر مجلس إدارة النادي على دعمه المتواصل لفريق الهوكي.

خالد الريامي: التكتيك والخبرة سر التتويج
وأعرب خالد بن خلفان بن خميس الريامي مساعد مدرب الفريق عن سعادته بفوز فريقه بكأس الهوكي وقال: الحمد لله على الإنجاز التاريخي بتحقيق كأس جلالة السلطان قابوس للمرة العاشرة، إنجاز بعد مباراة قوية غلب عليها الطابع التكتيكي من خلال الأسلوب الذي لعبنا فيه المباراة الختامية التي وجهنا خلالها اللاعبين بالضغط المباشر على حاملي الكرة لإرباك اللاعبين وإجبارهم على سرعة التخلص من الكرة وبالتالي فقدانها، حيث نجح لاعبونا في تطبيق هذا التكتيك وأثمر عن تسجيل هدفين قبل أن يتمكن السيب من تسجيل هدفه.
وأشاد الريامي بالروح والحماس العاليين اللذين ظهر بهما الفريقان خلال المباراة وما قدمه لاعبو الفريقين فقال كانت مباراة قوية وحملت معها الكثير من اللمحات الفنية العالية التي أكدت تطور لعبة الهوكي في السلطنة، مشيدًا بالجهود التي قامت بها إدارة النادي لدعم الفريق ومواصلتها هذا النهج، هاديا الفوز للجماهير المحبة للفريق والتي آزرت طوال مشوار الفريق في البطولة.

أسامة حسين: الرياضة مكسب وخسارة
قال أسامة حسين المدرب العام لهوكي السيب: إن الفريق قدم مباراةً كبيرةً، وكان ندًا قويًا لأهلي سداب طوال المباراة وخاصة في الشوط الأول ونحمد الله على كل حال وكنا نتمنى أن تكون الكأس لنا ولكن هذه الرياضة فيها مكسب وخسارة، وفي النهاية لا بد من فريق فائز وآخر خاسر ونبارك لأهلي سداب الحصول على الكأس. ونقول للاعبينا القادم بإذن الله يكون أجمل. وأضاف: لعبنا الشوط الأول بتأمين دفاعي محكم مع الهجمات المرتدة وكانت الأمور تسير بشكل جيد حتى أصيب لاعب خط الدفاع قاسم ربيع الذي أوجد ثغرة واختلالا في توازن الفريق مكن فريق أهلي سداب من تسجيل الهدف الأول ولكن بعد ذلك عاد الفريق إلى وضعه الطبيعي حتى نهاية الشوط الأول وبدأ لاعبو فريقي الشوط الثاني على أمل تعديل النتيجة وخلال الدقائق العشر الأولى ضغط الفريق كثيرًا على مرمى أهلي سداب ولكن خطأً تحكيميًا أربك لاعبينا ودخل مرمانا الهدف الثاني وبعدها حاول اللاعبون كثيرًا حتى سجلنا الهدف الأول من ضربة جزاء مع ضياع بعض الفرص وإن شاء الله القادم أفضل.

خالد الرئيسي: هوكي السيب قادم بقوة للبطولات
أثنى خالد بن عبدالرحمن الرئيسي مدرب السيب على أداء لاعبي فريقه وقال: إنهم قدموا مباراة كبيرة وكنا الأفضل معظم الشوط الأول وكانت الإصابة التي تعرض لها مدافع الفريق قاسم ربيع أثرت على صلابة الخط الخلفي للفريق حتى تمكنا من إعادة التوازن للدفاع بسحب لاعب خط الوسط مروان عبدالرحمن للخلف لتعزيز الجانب الدفاعي ممكن إعادة التوازن للفريق وبالتالي كانت المحاولات خلال مجريات شوط المباراة الأول ولكن لم يكتب لها النجاح. وأضاف الرئيسي: أعطينا خلال استراحة شوطي المباراة توجيهاتنا للاعبين بالضغط على مرمى أهلي سداب من بداية الشوط وضرورة تخليص الهدف في وقت مبكر وهذا ما كان سعى إليه الفريق مع بداية أول عشر دقائق ولكن حدث خطأ مشترك بين الدفاع وحارس مرمانا سمح للهدف الثاني أن يدخل مرمانا ولكن لاعبينا استطاعوا أن يقدموا أداء قويا ورجوليا وأبعد حارس مرمانا أكثر من كرة خطرة واستطاع لاعبونا تقليص النتيجة من ضربة جزاء ولكن الوقت كان قد قارب على النهاية. وأضاف: أبارك لأهلي سداب الحصول على الكأس ونتمنى أن تكون الكأس القادمة من نصيب السيب ونشكر مجلس إدارة نادي السيب على الاهتمام بهذا الفريق ومواصلة الاهتمام اكثر ليعود هوكي السيب قويا ومنافسا على بطولات القادمة.

ديسمبر 30, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats