آخر الأخبار
ندوة صور تلقي الضوء على أوجه الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة

ندوة صور تلقي الضوء على أوجه الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة

Share Button

إعداد دراسة لتقييم الاتفاقية من قبل الهيئة العامة لترويج الاستثمار –
صُور- سُعاد بنت فايز العلوية –
كشفت ندوة اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين سلطنة عمان والولايات المتحدة الأمريكية في ولاية صور أن هناك دراسة ستقوم بها الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات لتقييم اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، حيث تشير الإحصائيات إلى أن هناك تزايدا في التبادل التجاري والاستثمارات التي تستضيفها السلطنة منذ توقيع هذه الاتفاقية في يناير 2009 وحتى الآن. وقد بلغ إجمالي قيمة واردات السلطنة من الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام الماضي 2014 أكثر من مليار و160 مليون ريال عماني فيما بلغ إجمالي قيمة الصادرات العمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإعادة التصدير 285 مليونا و725 ألف ريال عماني. كما أشارت أوراق الندوة إلى أن سلطنة عمان هي أول دولة خليجية لها اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية ومن المؤمل أن تكون هذه الاتفاقية نقطة انطلاقة لاتفاقيات أخرى بين الولايات المتحدة ودول الخليج العربي.
جاء ذلك خلال افتتاح ندوة اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة التي نظمتها إدارة التجارة والصناعة بجنوب الشرقية بالتعاون مع المديرية العامة للمنظمات والعلاقات التجارية والسفارة الأمريكية، حيث رعى الافتتاح سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري- والي ولاية جعلان بني بو حسن.
مدى الاستفادة

وقال سعود بن ناصر الخصيبي- مدير عام المديرية العامة للمنظمات والعلاقات التجارية – خلال الكلمة الافتتاحية إن الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة سواء مع الولايات المتحدة الأمريكية أو مع غيرها من الدول تعتمد على عدد من العوامل والتي من أهمها مدى قدرة القطاع الخاص ورجال الأعمال في كلا البلدين في الاستفادة مما تتضمنه الاتفاقية والتي تهدف إلى زيادة التبادل التجاري عن طريق الإعفاء الجمركي والسماح بالاستثمار في مختلف القطاعات . وأضاف: تعد اتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع الولايات المتحدة الأمريكية اتفاقية شاملة حيث لم تقتصر على تحرير تجارة السلع والاستثمار وإنما شملت أيضاً أحكاما خاصة تتعلق بحقوق الملكية الفكرية والمشتريات الحكومية والبيئة والعمل، والتي نأمل أن تحقق منفعة جيدة للاقتصاد العماني بإسهامها في تعزيز التجارة وجذب الاستثمارات وزيادة النمو الاقتصادي في السلطنة.
آثار إيجابية

وأشار الخصيبي إلى أنه من المتوقع أن يكون لدخول السلطنة في هذه الاتفاقية آثار إيجابية؛ بالرغم  من التفاوت الواضح بين اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية واقتصاد السلطنة – نظراً لاختلاف وتنوع المنتجات في اقتصاد البلدين من خلال وجود تنوع في المنتجات الأمريكية يقابله محدودية في المنتجات العمانية -؛ وذلك من خلال زيادة الاستثمارات الأمريكية واستقطاب الشركات الأمريكية والتي تحظى بجودة عالية، يساعد على ذلك جهود الحكومة في جعل السلطنة ومن خلال ما تتمتع به من موقع جغرافي واستقرار سياسي وأمني. وكذلك العلاقات الجيدة التي ترتبط بها مع مختلف دول العالم بإمكان أن تسهم هذه الاتفاقية في جعل السلطنة منطقة جذب للاستثمارات الأجنبية بشكل عام والأمريكية بشكل خاص للاستفادة مما تقدمه السلطنة من تسهيلات في المناطق الحرة في كل من صلالة وصحار والمنطقة الاقتصادية في الدقم والمناطق الصناعية في مختلف محافظات السلطنة والمدينة اللوجستية في محافظة الباطنة.
محاور الندوة

وقد تناولت الندوة ثلاث أوراق عمل حيث قدمت آن ماسون- الملحق التجاري بالسفارة الأمريكية بمسقط – ورقتها الأولى التي جاءت عبارة عن نظرة عامة حول اتفاقية التجارة الحرة- حيث ذكرت جملة الفوائد والمزايا التي تحملها الاتفاقية عبر فصولها الاثنين والعشرين. والتي نصت أن التعامل مع التجار والمستثمرين معاملة المواطنين في البلدين وعن وضع المؤسسات والشركات المملوكة من الدولة كليا أو جزئيا وكذلك الفرق بين طريقة التعامل مع البضائع والخدمات والبلدين حيث تكون جنسية المؤسسة هي الأهم فيما يتعلق بالخدمات المقدمة أما فيما يتعلق بالبضائع فإن الاتفاقية تهتم بالجهة الموردة. كذلك فإنه لا يشترط أن تكون المنتجات المتبادلة بين البلدين خالصة الإنتاج لأحدهما. وتشير الاتفاقية كذلك إلى وجود إعفاءات جمركية على منتجات النسيج بين البلدين حتى 31 ديسمبر 2018 ، بالإضافة إلى إجراءات مشددة تتعلق بالمراقبة الصحية للنباتات. وتوجد ضمانات وحماية للمنتجات بحيث لا تضر الشركات التي تعمل في نفس المجال في البلدين.
وقدم سيف بن هلال المعولي- رئيس قسم التعاون الإقليمي والدولي من الإدارة العامة للجمارك- الورقة الثانية للندوة بعنوان الإجراءات الجمركية المطبقة على البضائع الأمريكية حيث تحدث عن شروط الإعفاء من التعرفة الجمركية الموضوعة بناء على الاتفاقية حيث نصت على أن تعفى البضائع الأمريكية المستوفية للشروط من تاريخ دخول اتفاقية حيز التنفيذ. بالإضافة إلى إعفاء البضائع الأمريكية من خلال التخفيض تدريجيا على مدى خمس سنوات منذ تاريخ 1/‏‏1/‏‏2009 وحتى تصل التعرفة الجمركية إلى صفر في المائة بحلول31/‏‏12/‏‏2012 وغيرها من البنود.
فيما قدمت آن ماسون- الملحق التجاري بالسفارة الأمريكية بمسقط- ورقة الندوة الأخيرة بعنوان أدوات اتفاقية التجارة الحرة والموقع الإلكتروني الخاص بها وكيفية الاستفادة منه.
وتناولت الندوة عددا من التجارب الناجحة لبعض الشركات من بعض الدول التي لديها اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى تجارب بعض الشركات العمانية. وتجدر الإشارة هنا أن قيمة الاستثمارات الأمريكية في السلطنة بلغت  55.243.502 ريال عماني ؛ ومنذ بدأ تطبيق الاتفاقية تم تأسيس عدد من الشركات الأمريكية في القطاعات المتعلقة بقطاع الطاقة والإنتاج الزراعي والتي من بينها: شركة (Glass Point) والتي قامت بالتعاون مع شركة تنمية نفط عمان في استخدام تقنية لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية في أول مشروع من نوعه في منطقة الشرق الأوسط. وشركة دوفر للطاقة (Dover Energy) والتي تنتج قضبان أنابيب لحقول النفط ، وحققت نسبة تعمين بلغت 70% ، كما قامت بالتوقيع على اتفاقية شراكة مع الكلية التقنية في صلالة لتدريب طلاب قسم الهندسة. وشركة Vertical Food Technology ) VFT) ، في مجال إنتاج المواد الغذائية للاستهلاك المحلي والتصدير للخارج. وكذلك شركة أوكسيدنتيال.
يذكر أن هذه الندوة تأتي ضمن سلسلة من الندوات التعريفية التي تنظمها وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع كل من الإدارة العامة للجمارك والسفارة الأمريكية والتي شملت كلا من مسقط وصحار وصلالة ونزوى؛ بهدف التعريف بما تتضمنه هذه الاتفاقية وكيفية تعزيز الاستفادة منها. حيث بدأ تطبيق هذه الاتفاقية في مطلع يناير 2009 ؛ لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية القائمة بين البلدين وهي تتويج للعلاقات التاريخية التي تربط البلدين منذ توقيع أول معاهدة في عام 1833م.

ديسمبر 30, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats