آخر الأخبار
نوافـذ :عام ثقافـي حط فـي نزوى كطائر جميل

نوافـذ :عام ثقافـي حط فـي نزوى كطائر جميل

Share Button

محمد الحضرمي –
Fuyodh2@yahoo.com –
ستظل نزوى عاصمة دائمة للثقافة، ما دامت شهباؤها تلوُحُ في الأفق كمَلاك هبط لتوه من السَّماء، ينثر بركاته على وجه الأرض، وما دامت أفلاج: دارس وضوت والغنتق، ترتل في السواقي أنشودة النماء، فتروي الأرض بمائها الرقراق، وتتلوى بين الضواحي المُمْرِعَة بالاخضرار، وما دامت حاراتها القديمة ومساجدها العريقة، وعرصاتها العتيقة تبوح بأسرار أمجادها، يوم أن مشت على أديمها أقدام الأئمة، وخبَّت فيها خيول الفرسان، ستظل نزوى عاصمة للثقافة، تفتحت فيها عيون العلماء والأدباء، قبل أن تتفتح عليها عدسات الزوار من كل حدب وصوب، وأينعت فيها المؤلفات والمصنفات والمكتبات في قديم الزمان، قبل أن تمنحها «الإسيسكو» هذا الشرف.
ستظل نزوى عاصمة دائمة للإبداع العلمي والفكري، كما كانت من قبل عاصمة سياسية في العُصُر الماضية لأكثر من ألف عام: (مُذ كانت ومُذ كانوا)، تدين لها العقول بكمٍ لا معدودٍ من المؤلفات المعلومة والمجهولة، والتي أثرت المكتبة العمانية، وبالمصنفات التي تعددت وتنوعت في مختلف نواحي المعرفة، وبالأسماء العلمية والشخصيات الثقافية، فهي جامعة قديمة، وجوامعها كانت كراسٍ علمية، درس فيها أهل العلم، وأسند العلماء الأبدال ظهورَهم المحنية على سواريها، وكتب المتعلمون على أعمدتها، وما تزال تلك الطلول الدوارس بما عليها من كتابات خطتها أقلام الروغ باقية إلى اليوم.
ولأن نزوى عاشت هذا العام زهو الفرح الثقافي، فإنها ستظل كذلك، بهمة شبابها وعزيمة أبنائها، وستظل تمنح بركاتها للزوار القادمين إليها من مختلف أصقاع العالم، لطيب هوائها الناضح بعبق الأمس من قوارير الأيام الخوالي، ولموقعها الساحر تحت سفح الجبل الأخضر، فكأنه الطود العظيم، وكأنها إكليل مثقل بالورد.
وخلال هذا العام كسبت نزوى مجدا ثقافيا ببناء صروح جديدة للثقافة، كالمركز الثقافي، وأنتجت قرائح أبنائها مصنفات جديدة كموسوعة السلوى، وكتبت فيها الأقلام مؤلفات ودراسات بحثت في تفاصيل تاريخها، وقدمت فيها ندوات علمية، ولهجت فيها قرائح الشعراء بالقصائد، مذكرة بشعراء نزوى الكبار من أمثال «متنبي عمان»: أبو بكر أحمد الستالي، و«معرِّي عُمان»: الضرير راشد الحبسي، وابن مداد الناعبي، وأبو سلام الكندي وشاعر الجوف الحضرمي، وغيرهم ممن تنفسوا الحياة في نزوى، وتعلموا فيها وعلَّموا الناس، أدبا رفيعا وفقها سَمِحا.
ولعلي أكون أكثر حظا بنزوى من زملائي الصحفيين والكتَّاب، فأنا أعيش فيها كل يوم، وأنغمس في بياض نهارها كل يوم، وألتحف بمسائها الحالم كل يوم، وأستنشق عذب نسيمها المنحدر من فجاج الوهاد المحيطة بها.
نزوى بسَمَدِها وسعالها وعقرها العريقة، وما حولها من مدن، كلها محفزة بالإبداع، وملهمة لمن يتأملها بصمت، وموحية لمن ينصت إلى همس جدرانها الطينية، وهي تبوح بقصص أبطال التاريخ العماني، وحكايات الزمان الغابر.
وإذا كان العام الثقافي قد انتهى زمنيا بغروب شمس اليوم، فإن مشاريع الثقافة لا تنتهي، وثمة الكثير مما يستدعي أن يُكتب عنه، والكثير مما يُلهم بالأفكار، شعرا وقصصا وسردا، ينبع من عيون الذاكرة، ويتفجر من مُهج المخيلة، ودراسات ترصد نثار التاريخ، وتسجل شوارد النصوص، ومن ثم تقديمها من جديد بما يتناسب مع روح العصر، ولأن شمس العام ستغيب بنهاية هذا اليوم، فإن ضمائر الآفاق تهتف بوداع العام الثقافي، الذي توَّج نزوى بتاج الفخار، وترفع له تلويحَة وداع، بعد أن حطَّ في أرجائها، كطائر جميل.

ديسمبر 30, 2015

إنستغرام

تويتر

  • 56 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: الشرطة تضبط كمية من مخدر القات على شاطئ نيابة الشويمية التفاصيل: /t.co/aVZIRtTim8 #أخبار #شرطة_عمان_السلطانية h…
  • 56 minutes agoRT @PACDAOman: تمكن فريق الإنقاذ بإدارة الدفاع المدني والإسعاف #شمال_الباطنة من إخراج شخص أُحتجز في مركبته في نفق مغمور بالمياه بمنطقة فلج…
  • 56 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: 13 وافدا بتهمة لعب القمار في قبضة رجال الشرطة التفاصيل: /t.co/mTiEvu0tNa #أخبار #شرطة_عمان_السلطانية
  • 59 minutes agoRT @RoyalOmanPolice: قيادة شرطة محافظة ظفار تنفذ حملة أمنية تسفر عن ضبط (49) مخالفا في صلالة التفاصيل: /t.co/1ZZGSI3E2D #أخبار #شرطة…
Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats