آخر الأخبار
دراسة جامعية تطالب بتوسع برامج التلفزيون في مناقشة هموم المواطن وقضاياه

دراسة جامعية تطالب بتوسع برامج التلفزيون في مناقشة هموم المواطن وقضاياه

Share Button

«عمان» أكبر معدل قراءة بين الصحف المحلية –
متابعة – حسن بن سالم الكثيري –
أوصى الباحث الدكتور خالد بن محمد بن علي الكثيري بالتوسع في إجراء الدراسات التي تتناول علاقة الجمهور بوسائل الإعلام العمانية المختلفة، وخاصة الوسائل الحديثة التي أفرزتها ثورة الاتصال والمعلومات في السنوات الأخيرة، مثل: القنوات التليفزيونية الفضائية، وشبكة المعلومات الدولية «الإنترنت». مع ضرورة توعية القائمين على التلفزيون في السلطنة بالتحديات الجديدة الموجودة في الساحة الإعلامية في منطقة الخليج باستخدام ما يعرف بالأبعاد الثلاثة في نجاح الإعلام الحديث: الموارد المالية، والكوادر الإعلامية المدربة، والحرية الإعلامية.
جاء ذلك خلال رسالة الدكتوراه التي ناقشها الكثيري في معهد البحوث والدراسات العربية، قسم البحوث والدراسات السياسية، تحت عنوان: «دور وسائل الإعلام العمانية في ترتيب أولويات القضايا السياسية لدى الرأي العام العماني»، وأجازتها لجنة الحكم والمناقشة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.
وأضاف الباحث: يجب التركيز على البرامج التي تعبر عن هموم المواطن العماني ومشاكله وقضاياه، مع الإسراع في نقل الحدث حالة وقوعه، وعدم تأخير نقل الأحداث بالمقارنة بالقنوات الرسمية الأخرى وهو ما يحدث كثيراً في الأخبار العاجلة.
وطالب في أطروحته بزيادة الحوافز المالية للإعلاميين بالتلفزيون العماني لتحسين الأداء الإعلامي.
وتكونت لجنة التحكيم والمناقشة من الدكتورة نادية بدر الدين أبو غازى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والدكتور مصطفى مرتضى أستاذ علم الاجتماع السياسي ووكيل كلية الآداب بجامعة عين شمس، وأشرفت على الرسالة الدكتورة سوزان القليني أستاذ الإعلام وعميدة كلية الآداب جامعة عين شمس.
مصدر قوة
أوضح الكثيري أن المعلومات أصبحت مصدر قوة وتميز لمن يمتلكها ولهذا تسعى معظم الأنظمة، كالنظام السياسي والاقتصادي وغيرها إلى الحصول على المعلومات من أجل بقاء النظام وقدرته على التفاعل مع المجتمع والأنظمة الأخرى، وعلى المستوى الخاص للأفراد يسعى كل فرد إلى الحصول على المعلومات لتحقيق الأهداف الاجتماعية والنفسية.
وتعتبر وسائل الإعلام أحد مصادر المعلومات المهمة والرئيسية التي يعتمد عليها الأفراد في العصر الحديث. ويؤكد خبراء الإعلام على الدور الجديد والأساسي لعمل وسائل الإعلام نحو ترتيب القضايا السياسية لدى الرأي العام والتأثير الإيجابي عليه، وإيجاد رؤية شاملة نحو هذه القضايا، حيث تلعب وسائل الإعلام دوراً رئيسياً في التنشئة السياسية للأفراد، وتعمل على تعديل الاتجاهات والقيم، بالإضافة إلى كونها قنوات اتصال بين النخبة والجماهير، وتساعد الأفراد على إدراك الموضوعات السياسية، ومن ثم زيادة الوعي السياسي لديهم من خلال حجم ونوع المعلومات التي تقدمها لهم، لذلك تعد وسائل الإعلام أحد المصادر الرئيسية التي يستقي منها الفرد معلوماته السياسية.
وأضاف: يعد تكوين الرأي العام مزيجًا مركبًا من الثقافة ومبادئ المؤسسات السياسية واتجاهات وسائل الإعلام، ومؤسسات التعليم وحركة المجتمع المدني، غير أن مسألة التأثير فيه والسيطرة عليه وامتلاك القدرة على توجيهه وإملاء شروطها عليه، لم تعد قضية صعبة خاصة مع التطور الكبير في الوسيلة الإعلامية من حيث الصياغة والإعداد والمضمون ووسائل التواصل التكنولوجي الجديدة كامتداد جديد وجسر إضافي تمتلك به الوسيلة العامة التواصل مع الرأي العام، وتتأكد من خلاله فرصته وقدرته في توجيه الرأي العام والتأثير على شخصية أفراده دون تفكر أو تردد.
وتابع الكثيري قائلا: لا تشكل الصحافة وحدها الوسيلة الإعلامية النهائية والأكثر تأثيراً في اهتمامات الرأي العام وتحديد أولويات قضاياه السياسية، وإنما تأتي القنوات التليفزيونية الحديثة لتكون من وسائل ترتيب أولويات الاهتمامات لدى الرأي العام وخصوصاً بالنسبة للقضايا التي تهم حياته وأمنه واستقراره سواء أكانت داخلية أم خارجية.
دور معقد
ورغم أن عملية تكوين الرأي العام تتصف بالتعقيد بسبب تدخل كثير من المتغيرات والعوامل فيها، إلا أن دراسات الرأي العام اتفقت على أهمية الدور الذي تؤديه وسائل الإعلام في تكوين الرأي العام واهتمت بدراسة هذا الدور بأبعاده والمتغيرات التي تتدخل فيه.
ولما كان المجتمع العماني من المجتمعات النامية إعلامياً وسياسياً، فإن أهمية وسائل الإعلام ودورها في توجيه الرأي العام وتنشئته سياسياً تعد مسألة مهمة لها أبعادها في الحياة العامة وفي الحياة السياسية وفي تعديل اتجاهات القيم. لذلك سعى الكثيري من خلال هذه الدراسة إلى دراسة دور وسائل الإعلام العُمانية في ترتيب أولويات القضايا السياسية لدى الرأي العام العماني، وتفسير دور وسائل الإعلام في تشكيل الأفكار والاتجاهات حيال القضايا البارزة وعلاقة ذلك باستجابة الجمهور العماني المعرفية والوجدانية لتلك القضايا.
وقال: اقتصرت على التلفزيون والصحافة وذلك لمعرفة الأدوار التي تقوم بها هذه الوسائل من بين وسائل الإعلام الأخرى، للكشف عن طبيعة هذا الدور والوسائل المؤثرة على الرأي العام في السلطنة. وأضاف: تم الاستدلال على مشكلة الدراسة من خلال: أهمية القضايا السياسية بالنسبة للرأي العام العماني، حيث يتباين المجتمع العماني في مستويات اهتمامه بالقضايا السياسية، فقد لوحظ من خلال مشاركة مجتمع البحث، اقتصار الاهتمام بالقضايا السياسية على فئات محددة من فئات الرأي العام وهي فئة النخبة، بينما يتفاوت الاهتمام بالقضايا السياسية بين فئات المجتمع المختلفة.
مشكلة الدراسة
وتكمن مشكلة الدراسة في تحديد العلاقة بين أولويات اهتمامات الصحافة والتليفزيون وأولويات اهتمامات الجمهور العماني بالقضايا السياسية، وتقييم الوسيلة الإعلامية لترتيب أولويات الرأي العام، وإلى أي مدى قام التلفزيون والصحف العمانية بوظيفتيهما أو بدورهما السياسي التوجيهي في ترتيب أولويات الرأي العام تجاه قضاياه السياسية.
وتكمن أهمية الدراسة في أنها تساهم بتوفير خلفية معلوماتية لدى صانعي القرار حول حقيقة اتجاهات الرأي العام في تحديد أولويات القضايا السياسية، في ضوء اختلاف طبيعة تلك القضايا، وحجم التعرض لها.
وتمثل الدراسة مؤشراً للقائمين بالاتصال في وسائل الإعلام العمانية حول اهتمامات الرأي العام واتجاهاته نحو القضايا السياسية، بما يمكنهم من رسم استراتيجية إعلامية لمخاطبة الرأي العام العماني.
وهدفت الدراسة إلى تحديد أبرز القضايا السياسية التي تركز عليها الصحافة والتليفزيون، حيث يتم معرفتها ودراستها وتحليلها تمهيداً لفهمها وتفسيرها ومحاولة استقراء نتائجها.
مع تقييم إعلامي للدور السياسي الذي تقوم به وسائل الإعلام العمانية تجاه ترتيب أولويات الجمهور العماني وتوجيه الرأي العام نحو قضاياه السياسية، ودورها في تكوين الصورة الذهنية السليمة للمواطن العماني تجاه تلك القضايا. إضافة إلى رصد التوافق بين أولويات اهتمامات الوسائل الإعلامية من ناحية وأولويات الجمهور العماني من ناحية أخرى. مع تحليل المعوقات التي تقف حائلاً دون قيام وسائل الإعلام العمانية بأهم وظائفها الجديدة في التأثير الإيجابي على الرأي العام نحو القضايا السياسية.
وقال الكثيري: تعد هذه الدراسة من الدراسات الوصفية وقد استخدمت منهج المسح على عينة عمدية قوامها 400 من المبحوثة حالتهم من الجمهور العماني بالاعتماد على استمارة استبيان محكمة واستمارة تحليل مضمون لتحليل مضمون القضايا السياسية في وسائل الإعلام العمانية وذلك لمدة شهر.
نتائج الدراسة
توصلت الدراسة إلى أن التلفزيون من أهم الوسائل الإعلامية وأكثرها تأثيرًا في الرأي العام والجماهير، ويعتمد الجمهور عينة الدراسة على القنوات الفضائية العربية ثم التلفزيون العماني الرسمي، والصحف وأخيراً الإنترنت للحصول على معلومات عن القضايا السياسية العمانية.  وأوضحت النتائج العامة أن هناك نوعيات من المواد الإخبارية يحرص أفراد العينة على مشاهدتها بالتلفزيون العماني، وتتمثل في «نشرات الأخبار»، يليها «البرامج الإخبارية ذات الطابع السياسي»، يليهما «موجز الأخبار»، ثم «النشرة الاقتصادية» وأخيراً «عرض أقوال الصحف».
وترجع أسباب متابعة أفراد العينة لنشرات الأخبار في القنوات التليفزيونية العمانية إلى الاعتماد على «التركز على الأخبار الرسمية بشكل كبير» في الترتيب الأول يليها التركيز على الأخبار الإيجابية وتجاهل السلبية، ارتفاع درجة مصداقيتها، وتغطي الأخبار العمانية والعربية والدولية» وأخيراً «تفصل بين الرأي والخبر» .
ويرجح أفراد عينة الدراسة مشاهد نشرة أخبار العاشرة في التليفزيون العماني لأسباب عديدة منها متابعة أخبار السلطنة، يليها «متابعة أخبار العالم» ثم يليها «متابعة أخبار الدول العربية»، ثم «لأن بها تقارير وتحليلات إخبارية»، بالإضافة إلى «لأني أثق فيها»، يليها لأنها تتمتع بالمصداقية، وأخيراً «تقدم الأخبار بصورة أكثر تفصيلاً».
وأوضح أفراد عينة الدراسة أسباب قراءة الصحف العمانية وتتمثل في: الرغبة في معرفة الموضوعات والقضايا بصورة أعمق، معرفة ما يحدث داخل الدولة العمانية، ثم لأن الإذاعة والتلفزيون العماني لا يفيان بالغرض، وأخيراً لمعرفة وجهة نظر الدولة تجاه الأحداث المهمة.
واتفقت آراء عينة الدراسة في معدل قراءة أفراد العينة للصحف العمانية حيث جاءت صحيفة «عمان» فى الترتيب الأول تليها «الزمن»، «الشبيبة»، «الوطن »، «الرؤية» وأخيرا كل من:
Oman Observer Times of Oman. وجاءت «الأخبار»  في الترتيب الأول لمعدل تفضيل الفنون الصحفية  يليها «التقارير الإخبارية» ثم  «المقالات» والتحقيقات، والكاريكاتير.

ديسمبر 30, 2015

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats